الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / الصناعة السعودية ما بين الحلم و الواقع

الصناعة السعودية ما بين الحلم و الواقع

أزهار الخُزاعي – الدمام:

في خطى تسير بها المملكة العربية السعودية نحو مرحلة جديدة وفق رؤية 2030، التي تسعى من خلالها إلى مضاعفة الإقتصاد القائم على التصنيع من خلال ما تملكه من موقع جغرافي مميز، وتنوع سوق العمل، وإمكاناتها للإنتقال للطاقة البديلة.

هذا وقد شهدت التنمية الصناعية تقدماً ملحوظاً من نقطة إنطلاق رؤيتها، عازمة على السعي إلى زيادة الإنفاق على البنية التحتية، وتنمية القوى البشرية ورفع معدلات توظيفها، حيث تعمل على أهم المهارات المطلوبة في تطوير الصناعة السعودية في المستقبل من خلال إنشاء منظومة تعليمية تعمل على تعزيز القدرات والإبتكارات، وإزدهار العامل البشري بتوفير برامج تدريبية وتأهيلهم للإستفادة من المهارات التي تتمثل في المهارات التقنية، والمعرفة بتكنولوجيا المعلومات، ومعالجة البيانات والإحصاء، وإدارة المعلومات وعمليات التصنيع.

إلى جانب ذلك في تطوير المجال الشخصي ومنها تطوير الذات والتغيير، والعمل بقدرات الفريق والمهارات الإجتماعية، ويأتي ذلك وفق استراتيجية واضحة لزيادة القدرة في الصناعة وأهمية دفع العجلة الإنتاجية للمملكة.

وتهدف الصناعة في خطة التحول الوطني إلى تقليل الإعتماد على صادرات النفط والتوجه إلى الصناعات التحويلية، وخطَت كُبرى الشركات إلى
مشاريع لتحقيقها، أبرزها شركة “أرامكو السعودية” في مشروع تحويل النفط الخام إلى كيميائيات من خلال إنشاء أكبر مجمع متكامل على مستوى العالم في المملكة.

هذا ويوفر المشروع بذلك 9 ملايين طن سنوياً من المواد الكيميائية، و30,000 وظيفة مباشرة وغير مباشرة، وإتاحة الفرص لإنشاء شركات ومصانع صغيرة ومتوسطة، لتحقق بذلك جذب المستثمرين للمملكة وتنويع الإقتصاد الوطني وتقدماً لدعم إقتصاد المملكة.

وصرح رئيس أرامكو الدكتور أمين الناصر أن شركة أرامكو تتحول من كونها الشركة الأولى الرائدة في العالم في مجال الطاقة، إلى أن تكون الشركة الرائدة في العالم في مجال الطاقة والكيميائيات.

وذكر أن أرامكو السعودية في موقع تنافسي ممتاز في أسواق الطاقة، وستعزز الصفقة المحتملة مع سابك أو غيرها موقع أرامكو السعودية التنافسي لأنها تدعم أكثر من هدف إستراتيجي للشركة.

هذا وقد منحت الهيئة العامة للإستثمار 127 رخصة إستثمار أجنبي مباشر خلال الربع الأول من العام الجاري، بزيادة 264% مقارنة بالربع الأول من عام 2017.

والجدير بالذكر‫ أن صندوق الإستثمارات العامة‬⁩ أعلن عن مبادرة مستقبل الإستثمار 2018 والتي تناقش الإستثمار في التحول، والتقنية كمصدر للفرص، وتطوير القدرات البشرية ممثلة بـ12 ورشة عمل متنوعة المجالات في الطاقة، والمدن، والذكاء، والإستكشاف، والمواهب، والإعلام وغيرها.

إلى جانب ذلك المشروع الحلم والأكثر طموحاً في العالم مشروع نيوم لتحقيق أسلوب جديد ومختلف
لإستقطاب قطاعات التجارة والإبتكار والمعرفة
ليصبح منطقة إقتصادية، تتضمن تسعة قطاعات رائدة للمستقبل متمثلة في التصنيع المتطور، والطاقة والمياه، والتقنيات الحيوية، والعلوم التقنية الرقمية، والترفيه والغذاء، والتنقل، والإعلام والإنتاج الإعلامي.

و لا زالت تسعى المملكة و بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لتحقيق و تطوير وتسخير كل الجهود والطاقات الممكنة وفق رؤيتها 2030 و دعم عجلة التنمية في سبيل التحول الوطني.

عن أبرار العوفي

شاهد أيضاً

#الرياض تستعد للاحتفاء بـ #الموهوبين في الأسبوع الوطني للإبداع

إنماء – الرياض: دعت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض ممثلة في إدارة الموهوبين مدارس التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *