الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / تجديد القديم يعيد الفرحة للأسر محدودة الدخل

تجديد القديم يعيد الفرحة للأسر محدودة الدخل

منيرة الجبرين-الرياض:

يعتبر الإستفادة من فائض الملابس و تأهيلها من أهم المشاريع التي تعنى بها الجمعيات الخيرية، و التي تنوعت طرق و آلية العمل بها.
جزء من فائض الملابس جديد جراء تكدسه في المحال التجارية، حيث لم يجد له طلباً من الزبائن، و الجزء الأكبر من الملابس المستعملة يتبرع بها مستخدموها لأسباب طبيعية كوفاة أحد الأقارب، أو تغيّر المقاسات خصوصاً للأطفال و تقدمهم بالعمر، أو تكدس الخزانة بالقديم عند شراء الجديد.
و قد أستحدث بعض التقنيين عشرات التطبيقات المتوفرة على الأجهزة الذكية لإيجاد أقرب نقطة تجميع لمكاتب تابع للجمعيات الخيرية.
و نجحت وتميزت جمعية بنيان الخيرية بالإستفادة من رغبة جمعٌ من السيدات في تصريف بعض ما لديهن من مقتنيات فأنشأت سوق العطاء الخيري و افتتحت له ثلاث فروع بالرياض و الذي ُتجمع فيه الملابس و الحقائب اليدوية و الأحذية المستعملة من الماركات العالمية، ليكون رافداً لأوقاف الجمعية لترفع معاناة الإيجار و تساهم في إسكان الأسر المستفيدة، كذلك ريعاً للأعمال الخيرية المدرجة في جدول الأعمال، أيضاً إدخال البهجة على الأسر متوسطة الدخل من حيث توفير ما تحتاج إلية بأسعار مناسبة.

و تبذل الجمعية كل الجهود لإتاحة الفرصة للزائرات لإقتناء قطع جميلة و ثمينة بأسعار في متناول الجميع، و يستقبل المعرض زواره كل يوم ثلاثاء من كل أسبوع في فرع سوق العطاء بالياسمين من الساعة الرابعة عصراً حتى التاسعة مساءً، بينما فرعي غرناطة و السويدي يستقبلان الزوار ثلاثة أيام متتالية كل شهر، و خصصت الجمعية ركن لتجهيز العرائس أسمته بفرحة عروس.
بعض الجمعيات تتعاون مع جهات خارجية لتوزيعها على الملاجئ لحاجة اللاجئين للملابس بعد فقدهم أوطانهم ومنازلهم، أو بعد الكوارث البيئية التي دمرت بيوتهم.
إن التبرع بالملابس وحتى لو كانت قديمة صدقة تجوز على المسلم و غير المسلم تأكيداً لمعاني التواصل و الرحمة و دفعاً للفاقة و العوز عنهم، فإن الملابس الجديدة خصوصاً للعيد و المناسبات كالأفراح و الأعراس تحتاج ميزانية ترهق كاهل الأسر الفقيرة و تظطرهم للإستدانة، و عوضاً عن ذلك إدخال السرور على قلوبهم.

عن أبرار العوفي

شاهد أيضاً

“5 سنوات مجاناً” علاج كل مواطن بأي صيدلية

يوسف العاتي _ جازان: أفصح وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، عن مشروع «مركز التأمين الوطني» …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *