الرئيسية / HOME / مقالات / يداً بيد ننشر البهجة بأمل

يداً بيد ننشر البهجة بأمل

  • أبرار السبر

قبل عدة أيام أكملنا سنتنا الأولى في مجموعتي المقربة لقلبي ))مجموعة دعم مرضى بهجت(( والتي تضم أكثر من عشرون عضو وعضوة من أصل خمسة ألف مصاب ومصابة بمملكة العزم والحزم،
لازلت أتذكر جيداً عندما حادثتني أستاذتنا المميزة ))ندى المزيني(( في موضوع إنشاء المجموعة والإنضمام لها رحبت بالفكرة وقد كانت حلم يراودني كلما غردت بحسابي عن قصة الأصابة ، وحين أعتلي مسرحاً لأحكي لهم تجربة الألهام وعندما يسألني مصاب ، أو مصابة جديدة بالمرض ، وحين يتسأل الكثير عن ماهية مرضي النادر المزمن،
أنطلقت مجموعتنا بأعضاء لايتجاوزون عدد أصابع يدي المرتعشة . كنت أجاريهم في الحديث عن بداية أعراض المرض بجسدي وكيف أصبحت ضريرة البصر متشبثة برفيقتي البيضاء الأنيقة ربما لأني الأقدم في سنة التشخيص ، وبعدها تفاجأت بمن يكبروني عمراً في التعايش مع معاناتنا المرضية،
كنا ولازلنا متشوقين لمعرفة الكثير عن ذلك المرض تناقشنا طويلاً ، وتمعنا أطول في أجابات المختصين الطبيين على إستفساراتنا وتساؤلاتنا أثناء الإستضافات المتباعدة ، وتكاتفنا بقوة تصبرنا وتصابرنا بعزيمة كالجسد الواحد،
في مجموعتنا وأن تشابهة الأعراض ، وأختلفت حدة الإصابة نسعى جاهدين لبذر الأمل بدواخلنا متمسكين بطفيف خبرة حياتنا والتي وأن كانت مؤلمة فأمل المعرفة ينيرها بهجة،
أصدقائي الذين لم ألتقي الا بثلاثة منكم في لقائات مختلفة فحبيبتي ندى كان لقائي بها مميز حين إجتمعنا لتصوير الفيديو التوعوي بأمراض الروماتيزم من خلال قصص لتجاربنا المرضية والدوائية وكذالك الجلسة الحوارية وكيف تطمح لتوصيل المعلومة بشكل مناسب للمرضى قبل مايقارب السنتين لتبهرني بنظرتها الثاقبة وطموحها العالي لأجد نفسي مستبشرة بالتعرف عليها وبناء صداقة أبدية معها،
والمستشار القانوني سلطان حين ألتقينا بمارثون المشي لدعم مرضى الروماتيزم ليخبرني برغبته أن تجرى الدراسات والبحوث على مرضنا النادر لنجد الحل النهائي والمناسب لنا كمرضى تاهت خطانا في أسباب الإصابة المجهولة السبب في الطب لحين الوقت الحالي لأسعد بذالك التطلع لأبقى متيقنة كما خدم ذلك الطموح عالم القانون فسيفتح لعالم مرضى المتلازمة مزيداً من الثقافة،
وعن لقائي بالشاب عبدالله والذي يرقد بنفس المشفى الذي أقيمت بداخله فعالية لتعريف بأمراض الروماتيزم وحدثني حديث مطول عن مرضنا والأدوية ووأخر تطورات المرض لأبادره أنت طالب طب؟؟ فيجيب لا فقط مُطَلع للمعرفة لأردد ستفخر مجموعتنا بإنضمام أمثالك من المرضى الواعين،
وماذا عن صدفة الكفف والتي جعلتني شريكتك الإعاقة وأن تضاددنا في إختلاف وقت فقدان البصر صديقتي ))وفاء(( جائت للدنيا كفيفة العين وسمعت عنها بقروب الكفيفات وبعد تحدثي بالإعلام عن قصتي مع المتلازمة تعرفت عليها عن قرب فتشاركني الإستضافة الإذاعية على أثير إذاعة الرياض كشخصيتين من ذوات الإعاقة لهن قصة تجربة مع متلازمة بهجت لتبقى حبيبتي رفيقة تحدي الإعاقة ومقاومة المرض وشفاء الروح،
وبقية أصدقائي وصديقاتي جمعنا ألم الإصابة فجتمعنا على أمل الكفاح للوصول لحياة أجمل وأزهى بعضنا يتداوى بنفس معظم الأدوية أو يشكو من بعض أعراضنا الأساسية وربما نراجع نفس المنشئة الصحية وقد نتشارك أطباء معينون في تخصصات مرضنا المتشعبة،

لم تأتِ الفرصة لألتقي بكم وكلي شوق لها ولذالك الحين سأهمس لكم ))‏رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة..((أنطلقنا بمجموعتنا الصغيرة السنة الماضية ولنبهر القادمة بما يعود على مرضنا بالتوعية والتثقيف لنكن مصدر فخر في تنمية وطننا إيماناً من دواخل أجساد أرهقها شدة الوجع بمسؤوليتنا المجتمعية لنشدد و سوياً يداً بيد هو طريق البهجة بأمل،
حين قررت بمساعدة الأحباب أن أصبح سفيرة لمتلازمتنا التي تصيب شخص من بين مئة ألف في الدول الأوربية بينما في تركيا ومابعدها يصيب شخص من كل عشرة الألف شخص بنقل تجربتي للمجتمع ليتعرفو أكثر عنها اليوم سأبقى متيقنة بأنكم ياأصدقاء بلا استثناء سفراء بمجتمعنا متميزون بما نملك من تجربة نسعى جاهدين للتعايش بحلوها وأن قل ومرها وأن كثر فصبرنا أكثر،
كل عام وأنتم مميزون كتميز خدمة وطننا المتوشح بالأخضر لنا كمرضى نتعالج بوازارة الصحة السعودية

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

أولادنا وأول انفصال عن المنزل

سهام الخليفة يترعرع الأبناء في سنوات طفولتهم في أحضان والديهم دون خوف أو قلق من …

تعليق واحد

  1. سلام الروح

    الله يسعدكم ويوفقكم ويقويكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *