الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / تنوع مجالات “التطوع” والتخصصات في المملكة

تنوع مجالات “التطوع” والتخصصات في المملكة

سارة العبداللطيف – الرياض :

يشارك الآلاف من السعوديين في مختلف مجالات التطوع بكل ابداع واقتدار، يقودهم الشغف لحب الخير فمجال التطوع يزدهر ويتجدد في عصرنا الحاضر ويتكاثر بشكل كبير جداً، والفرق التطوعية تسمو وتتطور بأفكارها العظيمة التي تجعل المجتمع مترابط ومتعاون، الجميل أنّ هذه الفرق التطوعية لاتنحصر على تنظيم الفعاليات وتوزيع الوجبات الغذائية فقط، بل يرجع إلى نوعية البرنامج والعمل التطوعي، منها خدمة مريض وإسعاد يتيم وإعانة محتاج وإرشاد حجاج فهي أكثر من مجرد تقديم وجبات أو فعالية معينة.

ومن أنواع الفرق التطوعية فرق تطوعية صحية، فرق تطوعية في مجالات التقنية ورفع وعي وطرق استخدامها، فرق تطوعية لنشر الغطاء الأخضر والتوعية بأهمية التشجير، فرق تطوعية للإهتمام بالحيوانات.

المتطوعون أصبحوا يدعمون الدولة في الحج وفي المناسبات الوطنية وفي تفطير الصائمين و في أماكن الذروة والإنقاذ مع الدفاع المدني لمساعدة المصابين وارشاد التائهين ، فالتطوع عمل انساني قوي ليس فقط محصور للمساعدة في مجالات معينة فقط.

ومن هذة الأماكن التي تبادر فيها الفرق التطوعية دار الرعاية للأيتام ايضاً دار المسنات يتطوعون في هذه الأماكن ما يقارب يوم كامل من وقتهم ليدخلوا البهجة والسرور في نفوسهم، ايضاً اقامة مبادرات التشجير التي شنتها وزارة البيئة والمياه والزراعة مبادرة زراعة 900 ألف شجرة في منطقة الرياض ضمن مشروع الوزارة الذي يهدف لزراعة 4 ملايين شجرة حتى عام 2020.

لذلك فأن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تعمل على الإرتقاء المؤسسي بالعمل التطوعي وتسعى لرفع أعداد المتطوعين في 2020 الى 300 ألف متطوع، والوصول لمليون متطوع في 2030 كما أنه يسهم بزيادة القيمة الاقتصادية للتطوع لتصل الى 450 مليون ريالاً في 2020 .

وقد صرح وكيل الوزارة للتنمية الاجتماعية متحدثاً في ندوة التحول الوطني والتنمية الثقافية بأن “أعداد المتطوعين في المملكة تتزايد من 11 ألف بنهاية عام 2017، وأن هناك بوابة لتسجيل المتطوعين على موقع الوزارة.

وشهد موسم الحج عام 1439 زيادة في عدد المتطوعين المشاركين بنسبة 81.9% عن العام الماضي 1438 حيث بلغ عدد المتطوعين في عام1439  (1485) متطوع مقابل 816 متطوع في العام الذي قبله، وبلغ عدد المتطوعين من شركاء العمل 1261 متطوع، فيما بلغ المتطوعين من المناطق 244 متطوع .

وقد صرحت الجهة المسؤولة والدفاع المدني بأن عدد المتطوعات الإناث في عام 1439 بلغ (712) متطوعة، بينما العام الذي قبله كان عدد المتطوعات 282 متطوعة ذلك بزيادة تقدر 152.4%
هذا يتوقف على العطاء في العمل المحدد فقد يأخذ جانب نفسي أو طبي أو إجتماعي أو إقتصادي، فتخرج ميدانياً لعدة جهات تساعد المجتمع على الانسجام والترابط.

ومع التطور الشاسع كثقافة مجتمعية وازدياد عدد المشاركين من الجنسين، فقد تنوعت الأعمال التطوعية بسبب المحفزات من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ومايرونه من أثر جميل على المجتمع ، وإبراز هذه الأعمال من خلال شبكات التواصل وحرية الرأي في طرح الأعمال ونشر اعلانات التطوع فيها واحصائياتها.
لذلك تنوع التخصصات والمجالات التطوعية بالمملكة شئ مطلوب وله تأثير كبير على نمو وتطوير وتسريع العمل التطوعي باختلاف التخصصات مما يؤدي إلى خبرات أكثر وعطاء مبدع يوصل إلى الإبتكار والتطوير والتغيير تبعاً لما يحتاجه المجتمع.

عن سارة العبداللطيف

شاهد أيضاً

مستقبلاً واعد لصعوبات التعلم مع مبادرة”معاً نتقدم”

هند آل فاضل – عرعر: إنّ بناء النفس يحتاج إلى المدد الذي لاينضب، يحتاج إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *