الرئيسية / HOME / مقالات / كيف تصل للنجاح

كيف تصل للنجاح

  • محمد العماج

اجعل قدوتك في النجاح هو سيد الخلق أججمعين نبينا وسيدنا -محمد صلي الله عليه وسلم- لأنه خير البشر على الأرض ولا أحدٌ من البشر خيرٌ منه.

هناك خطوات مهمة لتحقيق النجاح منها:
-التعلم من الفشل.
-الاستيقاظ مبكراً.
-المثابرة.

فالتعلم من الفشل يُعد: أحد أهم خطوات النجاح، حيث يذكر العديد من الأشخاص: كقادة الدول والشركات، أنهم وصلوا لما هم عليه من نجاح بسبب؛ تعلمهم من اخطائهم وفشلهم، لذلك يتوجب على الفرد عدم الاقتصار على تعلم استراتيجيات النجاح من أجل تحقيق النجاح! وإنّما التعلم من الأمور التي فشل في القيام بها، بحيث يعمل على دراستها وتحليها، ثم تحديد جميع الأخطاء التي قام بها، والتي أودت به في النهاية إلى الفشل، حيث إنّ تحديد الأخطاء يساعده في عدم تكرارها، وزيادة قدرته على النجاح في المرة المقبلة.
-والاستيقاظ مبكراً يعتبر: أحد أهم الخطوات التي تؤدي إلى النجاح في النهاية، لذلك يتوجب على الفرد تجنب السهر حتّى أوقات متأخرة من الليل، والقيام بدلاً من ذلك بالذهاب إلى السرير في ساعات مناسبة من المساء، حتى يستطيع الاستيقاظ باكراً في اليوم التالي، حيث إنّ قيام الفرد بتحديد ساعات الاستيقاظ بوقت مبكر يومياً، يساعده في زيادة قدرته الإنتاجية، ويمنحه المزيد من الطاقة للقيام بالعديد من الأنشطة والأعمال طوال اليوم.

المثابرة: هي ما يحتاجه الفرد إلى العمل بشكل جاد من أجل الوصول إليه، لذلك يتوجب على الفرد عدم الاستسلام للنكسات أو الفشل الذي قد يتعرض له، والاستمرار في العمل من أجل تحقيق أهدافه، فالعديد من رجال الأعمال والسياسيين واجهوا الكثير من النكسات والفشل خلال مسيرة حياتهم حتى وصلوا إلى النجاح في نهاية المطاف.
كما قلنا فطريق النجاح يحتاج لمثابرة وتعب، وبالإضافة لذلك يحتاج لعنصري التمييز والإبداع، والإبداع هو: الاستزادة، فكي تكون ناجحاً ومبدعاً عليك أن تكثف العمل، وتضاعف مجهودك في العمل؛ كي تصل لمستويات أرقى، وعليك أن تبحث على عنصر التجديد، فالتغيير من أهم العناصر التي تساعدك في الحصول على نجاح مبهر بإذن الله، وذلك من خلال: إحداث أو اكتشاف أشياء جديدة تفييدك، وقد تفيد وطنك وأهلك، فتعم الفائدة على من حولك.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *