الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / العبيشي بداية فكرة “نالت الإبداع والابتكار”

العبيشي بداية فكرة “نالت الإبداع والابتكار”

أبرار السبر – الرياض:
تبدا الاختراعات بفكرة ويوماً بعد يوم تجسد على أرض الواقع ليصبح بطلها فخراً لوطنه المعطاء، إنماء إختارت أن تسطر قصة للمخترعة الشابة ذات العقد العشريني “الهنوف عبدالله العبيشي” طالبة بجامعة الملك سعود بالرياض، تخصص الرياضيات الإكتوارية والمالية.

بداية نبوغ العبيشي بمشاركتها في برنامج “موهبتي” بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بمرحلتها الثانوية وبعد حضورها لأسبوع الإبتكار في دولة الإمارات ولدت فكرة الأختراع والذي كان عبارة عن غطاء لـ الجوال يحول الكلام لطريقة برايل، حيث يستطيع المكفوفون قراءة الكتب عن طريق الجوال لتشارك به في اللقاء العلمي الثامن بجامعة الملك سعود فحصلت على المركز الأول، ثم شاركت في “ايتكس” ماليزيا فحصدت الميدالية الفضية، كما فازت بالميدالية الذهبية في مسابقة كوريا للمخترعين “كيوي” في كوريا الجنوبية، وبناء على ماقالته العبيشي في مشاركتها في منصة “أفق العالم”:
‏”أن الكثير من المشاريع مقيّدة ورقيا بسبب التركيز على المردود المادي، فأنا ورغم الصعوبات التي واجهتها وعدم إيمان الكثير بابتكاري، ها أنا أصنّعه الآن بهدف خيري لا استثماري.

فهاهي تطور الأختراع الأول ليكون الأختراع الثاني فقررت تحويله لطاولة؛ نظراً لأن تعليمنا بالمملكة العَرَبِيّة السعودية، غير مدرج فيه الأجهزة الإِلِكْتُرُونِيّة بشكل كبير “الآيباد والجوال”، فقررت أن توفر لهم شيئاً تقليدياً، وهي عبارة عن “طاولة برايل”، سطحها مليء بالنتوءات، بها درج يضع فيه المكفوف الكتاب، ليتم عمل مسح ضوئي له، ويكون أمام المكفوف خياران إما أن الكتاب يقرأ له، أو يمثل بطريقة برايل عبر النتوءات الموجودة، على سطح الطاولة وعلى حَسْبَ اختيار المكفوف تكون الترجمة.

وحصدت مؤخراً بلاتينيوم أعلى ميدالية وذلك في وراسوا ببولندا وفازت بجائزة راعية الأبداع والأبتكار، ولاننكر كم ساهمت التقنية بخدمة ذوي الأعاقة البصرية في تطوير حياتهم العلمية والعملية، وكلنا أمل أن يبصر الاختراع النور ويستخدم كجهاز مساعد في حياتهم بالقريب العاجل.

عن سحر باجبع

شاهد أيضاً

الوعي التقني في مبادرة “العطاء الرقمي”

وفاء العصيمي – الرياض: دشنت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية مؤخراً إطلاق مبادرة “العطاء الرقمي” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *