الرئيسية / HOME / مقالات / أصنع نفسك أولاً

أصنع نفسك أولاً

  • سهام السلوم

اصنع نفسك أولا فالحياة ليست كما تختار تهوي بنا إلى القاع إن لم نحسن التعامل معها. بدأت قصتي هنا عندما شعرت بأن أحلامي كادت أن تتلاشى و أن المستقبل أصبح بعيداً و لم يكن الأمر سهل يوماً ولكن أردت أن يكون كل شيء ميسر وبنفس التخطيط الذي وضعته. لم يجدر هذا نفعا بحثت عن طرق كثيره لكي أجدني بين ساحات العلم أطوي كل يوم وكأنها الأول في مسيرتي بدأت هكذا حين تخرجت من الثانوية و لم أجد لي بابًيستقبل شهادتي التي كنت يوما على يقين تام بأنها سوف تجعلني الأعلى دائما، ولكن ما حدث جعلني أرى بؤس الحياة و اقتحم الحزن قلبي جراء هذا وكأن الدنيا توقفت في هذه اللحظة السيئة، ولكن نحمد الله على كل حال ومر عام ولم أجدني سوى مهووسة البحث عن أي مكان يضم شهادتيو يجعلها تحيا من جديد وللأسف تحطمت آمالي.

أيقنت أن هذه السنه لن تكون على مايرام ،وً مرت الايام و بدأ التقديم السنوي للجامعات و لم أترك جامعه بالسعودية إلاو قد حفظت اسمي ملئ الأمل قلبي ،ولكن رفضت من قبل خمسة عشر جامعة أصبت بصدمة بشعة للغايه و واجهت أشد الخذلان حتى تمنيت لو أني أحطم الجامعات وانتقم من وضع فكرة القبول فيها مررت بفترة تشبه الارتطام النفسي بيني و بيني حتى بنيت نفسي من جديدكان الأمل يصاحبني تارة و اليأس تارة ولازلت متمسكة بالأمل أكثر و لم أقف هنا بل كان هناك الالتزام لدي لم أجعل يومي يمر هكذا كأنه الأمس يفرق عنه اختلاف التاريخ بل توجهت إلى أقرب دار تحفيظ والتحقت بها وًكل من يسألني(ها ياسهام وش تخصصتي) كانت العبرة تخنقني واكتفي بأني لم أكمل دراستي بعد ( يوه مسكينه) كانت تحرق قلبي أكثر و الصمت كان يؤلم كرهت حينها الزيارات وتمنيت أن اعتكف في المنزل دائما، و بدأت بممارسةهوايتي ولم أتوقف عن هذا إلى أن انتهى هذا الفصل الدراسي و بدأ التقديم في بعض الجامعات و وضعت بياناتي عند هذه وتلك و بعدها سجدت لربي و دعيت وكأني ادعي أول مره في حياتي حتى أوشكت على استنزاف دموعي بكيت من الخوف والخذلان ودعيت اللهم عوض صبري هذا اللهم لا قنوط من رحمتك فرغت منالصلاة و نسيت أمر الجامعة إلى وقت اعلان النتائج و كان اسمي من ضمن لك أسماء الدفعة الأولى. يا ألهي سعادتي فاقت السماء ،و كأن الحياة ابتسمت لي و احتضنتي من جديد سجدت من عظم الموقف و أن حلمي بدأ يتحقق.

تأكدت جيدا أن لا يئس مع الحياة و أن النظر للخلف و الخوف من الماضي ليسسوى مرض يستهوينا إن لم نصارعه ونداوي أنفسنا سيتشبع المرض بنا حتى يتلف أجسادنا و نموتً ونحن على قيدالحياة .

نصيحتي إلى كل من يقرأ قصتي لا تواجه الخذلان باليأس و أنه من السيء جدا أن تموت روح الانسان وهو يتنفس ويمضيلافرق في يومه سوى تغير التاريخ من المؤسف أن تكون لديك كل هذه القوى وتقف متكتف الأيدي و تنظر إلى نجاحات الاخرين و تكون في قلبك حسرة لو كنت مكانه ، ضع دائماً حدوداً ليئسك و خيبات الامال اجعل الأمل و التفائل ملجأك بعد الله و كن واثق أن جميعنا نمر بوعكات من الحياة ولكن لا تستسلم للأمس و كن رفيق الغد فلا تدري متى و أين تجد نصيبك من هذه الدنيا وأنه مهما طال الشقاء لابد منً فرج ينتظرنا في نهاية الطريق لا تكن كتاباً مفتوحاً للحياة تعلم نقطة ضعفك تنهي صفحاتك سريعا وتلدغك شتات الأمور كن كالجبال الراسيه لا تهزك رياح الخيبات ولاتزعزعك المصائب كن العظيم دائما لنفسك وثق بقدراتكً ولا تقارن حياتك بالآخرين حياتك عالمك الخاص نظمها كماشئت و ابني بنيانك بأحكام كي لا تسقطمن أول عارض و اصنع نفسك قبل كل شيء وكن كما تريد .

Make yourself first of all.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

مسيرة فخر لحكاية وطن

شعاع حمد الجويعد اليوم الوطني: فخر، مجد، إنتماء، دفاع، ولاء، تضحية، حب، اعتزاز. في كل …

4 تعليقات

  1. الله يسعدك ويسهل لك طريقك ويوفقك بكل شي تسوينه انتي انسانه ناجحه وانا اثق جججدا بقدراتك انتي سعاده لي ولكثيييير غيري باذن الله قادره تثبتين نفسك بكل شي تسوينه ♥️♥️♥️♥️.

  2. مقال رائع و محفز سلمت يمناك على ماخطته

  3. انني رائعه و الاروع مقالك استمممري وانا معك

  4. سسسسسهام ي مببببدددعههههه محظوظه صحيفة الانماء فيكككك الله يسعدك و فالك التوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *