الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / ممارسة رياضة “كمال الأجسام” تشغل حيزاً كبيراً

ممارسة رياضة “كمال الأجسام” تشغل حيزاً كبيراً

شيماء العميري – مكة المكرمة : 

كمال الأجسام هي لعبة رياضية بدأت في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي وأوائل القرن العشرين بمدينة لندن، مبدؤها تضخيم عضلات الجسم وإبرازها، واستعراضها مقارنة بعضلات المنافسين الآخرين، وفق قواعد محددة تخضع للحكم النسبي على كل من (الكثافة، والتحديد، والوضوح، ولون الجلد).

ومن منطلق هذه اللعبة حيث قام عدداً من الراغبين تحديداً فئة الشباب الحرص على ممارسة الكمال بشكلٍ يومي والتي شكلت نسبتهم حوالي (٦٠٪ )ومن خلال اهتمامات المتخصصين في هذا المجال أعدت بإنشاء فعاليات وأنشطة صحية لأبراز هذه البطولة في المملكة العربية السعودية، والتي تهدف للمشاركين في البطولة التحقيق على اللقب، حيث يمنح من الحكام نقاطاً وعلى أساسها يحصل كلاً من المنافسين أخذ أقل عدد من النقاط.

وفِي السياق ذاته ، قال مشعل محمد عواجي : مدرب رياضة كمال الأجسام أن السعي وراء الكمال أصبح نوعاً ما يشابه الهوس لدى الشباب وخصوصاً في وقتنا الحالي حيث أصبح لاعبين الكمال منتشرين بشكل كبير ويبدأ الشاب في التفكير للحصول على جسم مثالي، اما بالتمارين الصحيحة والتغذية السليمة او يسلك الطرق المختصرة الغير صحية، والتي لها عدة اضرار جانبية جسيمة، مثل اللجوء الى استعمال الهرمونات، فهذا الهوس اما يدفع الشاب للحصول على جسد جميل وصحّي بطريقة سليمة أو ممكن يؤدي الى هلاكه عن طريق استعمال الهرمونات.

بينما أكد أن السعي وراء كمال الاجسام لدى الشباب يحتمل امرين امّا الأستعراض بجسد جميل وهذا الأغلب، والقسم الثاني الذي يهتم بصحة جيّدة لمستقبل صحي ولكن أغلب الشباب تكون لديه نزوة وبمجرد الاستمرار لكم أسبوع فقط تذهب النزوة ولا يذهب للنادي بعد ذلك، فيما أوضح أن أسباب ترسيخ هذه الفكرة هو الأبتعاد عن الامراض المزمنة مثل السكر (Diabetes type 2) والضغط ( Hypertension ) بسبب الأكل الغير منظم والممتلئ بالأملاح (الصوديوم).

ومن جهته أضاف صالح غازي القاضي مدرب كمال الأجسام قائلاً : أن ثقافة المجتمع لا تساعد الأشخاص للوصول على كمال الأجسام للشكل المطلوب أو بشكل سريع حيث الدور الأكبر يأتي من اجتهاد واصرار الشخص بالأغلب وذلك لي أسباب عديدة وكثيرة والتي تمثل في ثقافة الطعام، وأوقات النوم، والدوام، وفِي هذه الحالة يكون دور المجتمع ضئيل نوعا ما لعدم مواكبة الرغبات التي تتوافق مع لاعبي كمال الأجسام، وفِي الغالب نرى لاعبين كمال الأجسام يختلفون عن المجتمع من ناحية التغذية اليومية ومواعيد النوم.

 

عن شيماء العميري

شاهد أيضاً

تعليم عنيزة يشارك بفاعلية فى احتفالات عنيزة باليوم الوطني

غدير الحريّص – عنيزة : تعيش إدارة التعليم بمحافظة عنيزة كغيرها من القطاعات الحكومية والأهلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *