الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / مشروع “صياد” لتوطين قطاع الصيد

مشروع “صياد” لتوطين قطاع الصيد

أميرة الأحمري – أبها :

عمدت وزارة البيئة والمياة والزراعة إلى إلزام الصيادين بمرافق سعودي في كل رحلات الصيد، يأتي ذلك ضمن مشاريع التحول الوطني ٢٠٢٠ الذي تعمل عليه المملكة، مستهدفة به الشباب ومعالجة مشكلة البطالة، بفتح كافة المجالات الخيارات أمامهم .

حيث بعثت الوزارة تعميماً، تفيد به جميع القيادات في هذا القطاع عن عزم الوزارة إطلاق مشروع “صياد” الذي يستهدف الشباب السعودي بشكل مباشر، ويحفزهم على أن يكونوا على متن كل مركب أو وسيلة صيد تدخل البحر.

وفي تصريح سابق لوكيل وزارة البيئة والمياة والزراعة المهندس أحمد العيادة متحدثاً عن هذا المشروع فيقول” أن العمل قائم بالتعاون مع عدد من الشركاء مثل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بهدف توليد الوظائف، وتمكين المواطن من فرص العمل في مجال الصيد، ودعم نمو وتوطين قطاع الصيد، وكذلك البرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية، الذي سيتولى قيادة المشروع وإدارة الحملات التوعوية والإرشادية وتهيئة المرافئ والخدمات اللوجستية المحفزة والجاذبة وتطوير أنظمة الصيد.

ويضيف العيادة أن من الشركاء أيضاً المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، التي ستتولى إعداد الحقائب التدريبية المتخصصة في مجال الصيد، وعقد دورات متخصصة في المناطق المستهدفة، وتأهيل وتخريج الصيادين السعوديين ومن الشركاء حرس الحدود ويتمثل دورهم في تحقيق أهداف المشروع بتطبيق النظام .

والجدير بالذكر أن هذا القرار أربك الصيادين حيث تناولت صحيفة مكة ذلك الجانب في تقريراً عن مشروع “صياد” ذكرت فيه أن صيادو الشرقية اعترضوا على قرار وزارة البيئة والمياة والزراعة القاضي بعدم السماح لقوارب الصيد على مستوى المملكة بالصيد إلا بمرافق سعودي ووصفوا حينها القرار بالمرتجل وغير المدروس، فيما طالبوا الوزارة بتوفير 13 ألف صياد سعودي قبل اتخاذ مثل هذه القرارات التي لا تصب في مصلحة الصياد ولا قطاع الصيد ولا الوطن.

وقالوا في خطاب للجهات العليا، اطلعت الصحيفة على نسخة منه، إن القرار يحتم توفر 13 ألف صياد سعودي متدرب، في حين أن الوزارة نفسها عاجزة ولن تستطيع توفير هذا العدد أو 10% من الصيادين المدربين السعوديين لعدم توفرهم في السوق السعودي، لافتين إلى أن القطاعات المهنية الأخرى طبقت قرار توطين المهن جزئيا، وعالجت المعوقات، ودرست واقع حال العاملين بها، وما زالت هناك قطاعات لم تكمل النسبة إلى 100%.

عن عبدالله بن محمد الجريذي

أصغر قائد تطوعي في المملكة - إعلامي - مصور - مقدم - محرر صحفي .

شاهد أيضاً

منى أبو سليمان تنظم مٌبادرة “يوم للعطاء “في العيد الوطني

أميرة الأحمري  –  أبها :   أمتدت مسيرتها الإعلامية نحو ١٦ عاماً، كما أنها أول مذيعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *