الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / “هزازي” نموذج تطوعي يحتذى به خارجياً

“هزازي” نموذج تطوعي يحتذى به خارجياً

عهود أحمد – لندن : 

الشباب هم الدعامة الأولى في رقي و تطوير كافة المجتمعات في مختلف مجالاته فلنا في جيل الشباب خير قدوة و مثال على نهضة هذا الوطن العظيم والشغف الدائم والعمل على تقدم المجتمع من خلال نشر مفهوم التطوع داخل و خارج بلادهم و ممارسة العمل الخيري بما يواكب رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

 و هناك العديد من النماذج السعودية الشابة التي قامت بتشريف المملكة من خلال الإنجازات الخارجية في مجال التطوع و الأعمال الخيرية.

ومن هذا المنطلق يسعدنا  في صحيفة إنماء أن نبرز النماذج الرائدة في هذا المجال محمد علي هزازي من أهم ركائز جيل المتطوعين. وهو المحاضر في كلية اللغات و الترجمة قسم اللغة الإنجليزية بجامعة الإمام، حاصل على الماجستير في الأدب الإنجليزي جامعة نيو إنجلاند بأستراليا، وباحث دكتوراه في الأدب الأمريكي و البريطاني بعد أحداث ١١ سبتمبر جامعة لفبرا ببريطانيا. 

من أهم إنجازاته التطوعية : عضواً و رئيساً و مؤسساً لعدد من الأندية الطلابية السعودية في أستراليا و بريطانيا 2009-2018، رئيس فريق الترجمة لمجموعة مبتعثون في بريطانيا التطوعية، رئيس فريق الترجمة التطوعي لمبادرة قيمك التطوعية، رئيس فريق الترجمة التطوعي تحت إشراف الملحقية الثقافية ببريطانيا لزيارة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لبريطانيا 2018، رئيس فريق الترجمة لملتقى المبادرات التطوعية بلندن تحت إشراف الملحقية الثقافية ببريطانيا 2018، رئيس فريق الترجمة ليوم المهنة تحت إشراف الملحقية الثقافية ببريطانيا 2018، عضواً في مبادرة English Mastery لتعليم اللغة الإنجليزية، مٌشرفاً على ترجمة كتاب عائشة أم المؤمنين.

حيث انخرط في مجال التطوع منذ بدايات إبتعاثه خارج المملكة و حرص على التواجد الدائم في أعمال الأندية الطلابية لخدمة المبتعثين و المبتعثات و استغلال جميع المناسبات التي تقام كاليوم الوطني و الأيام العالمية التي تقيمها الجامعات لتمثيل المملكة العربية السعودية و التعريف بوطنه و تعميم ثقافته لكافة شعوب العالم.

وأيضاً بإستخدام وسائل التواصل الإجتماعي للتعريف بالمملكة و نشر ثقافتها عن طريق الأندية و الجمعيات الطلابية في الخارج و ذلك بمساعدة الملحقية الثقافية في بريطانيا من خلال نقل جميع الأنشطة و ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية لإثراء المحتوى الرقمي و إبراز دور المملكة لدى الخارج  في مختلف المجالات.

و أشار أنه بعد إنتهاء فترة ابتعاثه يطمح مستقبلاً بالتعاون مع عدد من المتخصصين في اللغة الإنجليزية لترجمة مواد عديدة عن المملكة العربية السعودية إلى اللغة الإنجليزية بهدف تعريف العالم عن وطننا المعطاء و غرس ثقافة التعاون و العطاء و نشر حقيقة ديننا وتعامٌلاته  السمحة في ظل حملات التشويه من بعض الجهات الخارجية.

عن عهود أحمد

شاهد أيضاً

الحميد: “#التطوع” يعمل لغايات معينة والبهرجة الإعلامية إحداهما

عبدالرحمن البطيح – حائل: العمل الخيري هو رسالة المجتمع السعودي دائما، حيث يتسابق فيه الناس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *