الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / السفير “الصباح” يدعم الأطفال المعاقين ويحتفل معهم بالعيد الوطني 88 في وطنه السعودية

السفير “الصباح” يدعم الأطفال المعاقين ويحتفل معهم بالعيد الوطني 88 في وطنه السعودية

ندى حسين – الرياض

في زيارة كريمة قام بها سعادة سفير دولة الكويت الشيخ ثامر بن جابر الصباح، إلى مركز الملك فهد لرعاية الأطفال المعوقين بالرياض على رأس وفد يضم عدد من الدبلوماسيين بالسفارة، وكان في استقبالهم عضوي مجلس إدارة الجمعية الأستاذ حمد بن علي الشويعر، والأستاذ طلال بن سليمان الحربي، والأمين العام الأستاذ عوض بن عبدالله الغامدي، واطَلع الضيف ومرافقيه خلال الزيارة على ما يقدم للأطفال المعاقين من برامج رعاية تأهيلية في الأقسام والوحدات المختلفة.

حيث حضر إحدى الحصص الدراسية، قبل أن ينتقل الى القسم الطبي، ويشاهد بعض الجلسات العلاجية لأطفال المركز والإمكانات الطبية التي تم توفيرها من أجل تحجيم آثار الإعاقة على الأطفال، كما قدم الشيخ ثامر الصباح هدايا للأطفال بمناسبة اليوم الوطني السعودي.

أنهى سعادته  الزيارة بتدوين كلمة في سجل الزيارات أشاد فيها بالجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين من أجل الارتقاء بالخدمات المقدمة لذوي الإعاقة، وتوفير منظومة من الحقوق والرعاية لهم، منوهاً بالمجهود الكبيرالذي يقوم به القائمين على جمعية الأطفال المعوقين كي تظهر هذه المنشاة بهذه الصورة المميزة.

صرَح السفير الصباح خلال زيارته لمركز الجمعية بالرياض قائلاً “شاهدت في هذا الصرح الشامخ ما يبهج القلب، وأنا أشعر بالفخر لتوفر هذه الإمكانات في الجمعية في وطننا المملكة العربية السعودية الذي يحتفل بعيده الوطني 88، مؤكداً على أن المملكة العربية السعودية والكويت بلد واحد”، كما أضاف “شاهدت اليوم الخدمات المقدمة من قبل نخبة من المتخصصين لفئة غالية على قلوبنا جميعاً وهم الأطفال ذوي الإعاقة، ونحن نشكر فريق العمل على أداء هذه الرسالة النبيلة التي لها عند الله الأجر العظيم”.

الجدير بالذكر أن جمعية الأطفال المعوقين كانت من أوائل الجهات والمؤسسات السعودية التي بادرت باحتضان الأطفال المعوقين الكويتيين إبان الغزو العراقي الغاشم على الدولة الشقيقة، حيث وجًه آنذاك صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية بقبول كافة الأطفال المعوقين الكويتيين بالجمعية، وذلك انطلاقاً من المبادئ الإسلامية والإنسانية والاخوية خاصةً في الظروف المحيطة ذلك الوقت، وتضمَن توجيهه الكريم باستثناء أبناء الاشقاء من دولة الكويت من شرط قبول الأطفال السعوديين فقط بالجمعية، حيث تم قبول الأطفال ذوي الإعاقات المتعددة، والتي تسمح قدراتهم بالاستفادة من خدمات الجمعية، وذلك من سن الميلاد حتى الثانية عشرة عاماً.

 

عن ندى حسين

شاهد أيضاً

الرياض عاصمة العطاء و سمو الأميرة سارة بنت فيصل فارسة للعطاء

هند آل فاضل – عرعر: في يوم مميز لأهل العطاء أقيمت يوم الأربعاء 6/3/1440 بـ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *