الرئيسية / HOME / مقالات / مسيرة فخر لحكاية وطن

مسيرة فخر لحكاية وطن

  • شعاع حمد الجويعد

اليوم الوطني: فخر، مجد، إنتماء، دفاع، ولاء، تضحية، حب، اعتزاز.
في كل عام مثل هذا العام نحتفل في مملكتنا لتزاد في عطائها وعزها وخيرها عاماً جديداً للعالم، ومن كل عام تزداد مملكتنا رقماً (88) تتوج مملكةُ لرحمة والعطاء والشجاعة والولاء بين القيادة والشعب.
أي حكاية مجدداً سترويها يا وطني لنا في كل عام من مجد وحضارات وعزة، سأروي قصتي لك يا وطني بأني في كل سنة ازداد علماً وعطاء تحت ظلك.
في مقابل روايتي يا وطني هناك حكاية أريد روايتها لأبناء وبنات وطني،. بإن هويتي الوطنية ليست بالهدر المالي الذي نشاهدها في كل سنة من احتفالات، مطويات، لوح، أطعمه بالألوان الخضراء نعم نعتز ويحق لنا ذلك، لكن ليست بهذه الطريقة.
إحدى الدعوات التي وصلتني مكان إقامة حفل اليوم الوطني في قاعة فندقية ؟!
هل ما زلنا نفتقد ثقافة الاحتفالات باليوم الوطني؟
و كم نحتاج من الوقت حتى نعلم بإن اليوم الوطني هو مسيرة عطاء منك للوطن، تروي فيها حكاية إنجازاتك في كل عام لهذا الوطن.
اليوم الوطني اعتزاز بما قدمنا على هذه الأرض، ليس كما يفعل في كل سنة في الاحتفالات.

في الختام: إبدأ الآن في حكاية ترويها للوطن من ذاتك للعام القادم.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

تعليق واحد

  1. سندس العامري

    مبدعة كعادتك أ/ شعاع
    و عوداً حميداً لقلمك فقدناك عاماً كامل يا جميلة الحرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *