الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / مساهمة “رؤية ٢٠٣٠ ” في معالجة تلوث الهواء بالمملكة .

مساهمة “رؤية ٢٠٣٠ ” في معالجة تلوث الهواء بالمملكة .

أميرة الأحمري – الرياض: 

صنفت منظمة الصحة العالمية في تقرير  لها 3 مدن سعودية هي العاصمة “الرياض” و”الجبيل” و”الدمام” ضمن أكثر 20 مدينة تلوثا في الهواء بالعالم.

إذ تناولت المنظمة أضرار التلوث على صحة الإنسان، حيث إن الذرات العالقة في الهواء يمكن أن تتسبب في سرطان الرئة والجلطات وأمراض القلب على المدى البعيد، كما تؤدي لأعراض مثل الأزمات القلبية التي تسبب الوفاة بسرعة أكبر.

كما أوضحت  أن أكثر من 80% من سكان المدن التي تم رصد جودة الهواء بها يتعرضون لتلوث ناتج عن جسيمات الغبار الدقيقة، وغيرها من المواد الضارة التي تفوق النسب المحددة من جانب المنظمة.

ويمكن أن يرجع مصدر جسيمات الغبار الدقيقة الملوثة للهواء إلى انبعاثات الديزل وتآكل إطارات السيارات والانبعاثات الصادرة من المصانع ومحطات توليد الطاقة وغيرها.

في حين ردت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على تقرير منظمة الصحة العالمية، مستعرضة نتائج رصدت المصدر الرئيسي لتلوث الهواء من العوالق الصلبة في المدينة، حيث كشفت النتائج أن 80% من العوالق الترابية تعود للهواء المحمّل بالغبار من خارج المدينة.

كما أن سبب تلوث هواء الرياض بالعوالق الصلبة يعود إلى الطبيعة الصحراوية المحيطة بالمنطقة، وأرتفاع درجات الحرارة وقلة الغطاء النباتي، فيما تساهم المركبات على الطرق في تلوث الهواء بالعوالق بنسبة 15%.

والجدير بالذكر أن اللجنة العليا لحماية البيئة بمدينة الرياض، كانت قد تواصلت مع منظمة الصحة العالمية، لتصحيح المعلومات غير الدقيقة التي نشرتها حول جودة هواء المدينة، وتبين عدم دقة البيانات التي أستندت إليها المنظمة بعد مقارنة بياناتها المنشورة مع ما رصدته محطات الرصد الـ 32 المنتشرة بالرياض. 

وفِي هذا السياق سلطتْ “إنماء” الضوء على  الحلول المتاحة لحل مشكلة التلوث، فمع وجود رؤية ٢٠٣٠ بالمملكة التي الذي تضع ضمن أهدافها مجتمعاً حيوياً بنيانه متين عبر زيادة متوسط العمر المتوقع للفرد من٧٤-٨٠، والأرتقاء برأس المال الاجتماعي من ٢٦- ١٠، التي تساهم في تحسين بيئة الفرد على العديد من الأصعدة وأهمها الصحية،  وتهدف أيضاً إلى بيئة عامرة بوضع ثلاث مدن سعودية ضمن أفضل ١٠٠ مدينة في العالم و ارتفاع نسبة ممارسي الرياضة على الأقل مره أسبوعياً من ١٣٪؜ – ٤٠٪؜ الذي بدورة يتطلب عملاً جاداً لتقليل نسب التلوث في المملكة ورفع مستوى صحة

عن أميرة الأحمري

شاهد أيضاً

لبيئة أفضل “آفاق خضراء” تفعل مشروع المساجد الصديقة للبيئة

فاطمة الدقاش – الأحساء : من منطلق الإحسان و الرفق بالبيئة أطلقت جمعية ” آفاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *