الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / التعليم تحاول الحد من العنف المدرسي

التعليم تحاول الحد من العنف المدرسي

سارة العبداللطيف – الرياض :
يتجدد كل سنة دراسية حرص وزارة التعليم على ابنائها من الطلاب والطالبات عن طريق إرسال التعاميم ولوائح الأنظمة والتي تحدد ماهو المسموح أو الممنوع استخدامها من طرق التعامل و تدريس وتعليم الأبناء في جميع المناطق والمحافظات التابعة للوزارة في المملكة.

مازالت وزارة التعليم⁩ تنبّه المعلمين والمعلمات من عدم إستخدام أي اسلوب من أساليب العقاب البدني مع الطالب والطالبة مهما كانت المبررات، مشددة على عدم إخراجهم من الفصل أو إيقافهم أثناء الحصص واستخدام البدائل لمعالجة مشكلات الطلاب بأساليب تربوية بناءة، تنتهج اسلوب الحوار المتبادل ، والرجوع لدليل التربويين لرعاية السلوك وتقويمه وتفعيل محتواه في معالجة ما يطرأ من سلوكيات.

ويعد هذا القرار تدعيم لصحة الطالب النفسية بأنه لن يتعرض لأي اذا نفسي أمام اصدقائه الطلاب، ويعزز ثقته بنفسه.

وأفاد أحد اولياء امور الطلبة بأن ابنه اﻷكبر ذو التسع سنوات تم ضربه من قبل المعلم لأنه لم يقوم بتسليم الواجب المدرسي في موعده وقد قام المعلم بجمع الكُراسات لكنه لم يصححها، ثم ضرب  الطالب إلى تأثرت يده ولم يستطع تحريكها لفترة طويلة، وهُناك حالات سمعنا بها وصلت إلى حد التشوهات بسبب الضرب.

وقال الدكتور مسفر المليص رئيس اللجنة النفسية، أن المدن الكبرى في المملكة وفقاً للدراسة سجلت حالات تجاوزت 200 حالة عنف مدرسي في العام الماضي، وتبين أن الطالب يحتاج إلى معاملة نفسية متفهمة من معلمه ليترسخ بينهما الاحترام، إضافة إلى أن أولياء الأمور أمامهم مسؤولية كبيرة في تقدير دور المعلم الرئيسي في بناء المجتمع.

ولفتت احصائيات بأن العنف المدرسي انتقل الى مدارس البنات، مما يعني وجوب الوقوف بحزم وقوة ضد هذه الظاهرة التي قد تنهي ما تم بناؤه من مسيرة الحركة التعليمية.

وهناك دراسة علمية كشفت أن  50 % من طلاب وطالبات المدارس في السعودية يتعرضون للتعنيف وفق دراسة علمية حديثة، مشددة على ضرورة التحرك لإنشاء محكمة تربوية لمعالجة قضايا العنف المدرسي ومساعدة الجيل الجديد على إظهار إبداعاتهم وإطلاق طاقاتهم دون إرهاب أو تعنيف.

وأوضح أن ضعف الحلول الحالية سبب رئيسي في عدم تبليغ نسبة كبيرة من الطلاب والطالبات عن العنف المدرسي الواقع عليهم، وبين أن ضعف واهتزاز الشخصية والتردد في اتخاذ القرارات الصحيحة من أهم الآثار السلبية للعنف المدرسي، وأضاف أن أكثر أنواع العنف انتشارا في المدارس هو العنف اللفظي بنسبة بلغت 70 %، يليه العنف الجسدي الذي يتراوح بين 30 – 40 %، ثم الإهمال بنسبة بلغت 35 %.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

85% من مستخدمي الهواتف الذكية يتفقدونها فور الاستيقاظ من النوم

ندى حسين – الرياض: كشفت العديد من الدراسات الحديثة أن جميعنا غارق في الإدمان على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *