الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / مشروع غير مسبوق عالمياً “متحف متخصص بالقرآن الكريم”

مشروع غير مسبوق عالمياً “متحف متخصص بالقرآن الكريم”

مارية صندقجي – مكة المكرمة:
يأتي الإهتمام بالقرآن الكريم من أولويات المملكة العربية السعودية فهو منهجها ودستورها الأول، وتطمح الدول إلى جمع تراثها وحضارتها ومصدر عزّها في ماضيها وحاضرها وعرضه في المتاحف الوطنية الكبرى، من هنا جاء الأمر السامي بالموافقة على المقترح المرفوع من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتبني الدولة إقامة مشروع (متحف واحة القرآن الكريم) في المدينة المنورة.

وقد صرَّح سموه: “شرفنا الله بأن نكون في بلد نزول القرآن، ويهمنا أن نُعّرف بتاريخ الإسلام في البلد الذي يتشرف بإحتضان المواقع التي نزل فيها القرآن ودارت فيها أحداث التاريخ الإسلامي منذ فجر الإسلام، وهذه الواحة ستضم متحفاً وقاعات ومراكز تعليم وجذب لكافة الأعمار والاهتمامات”.

ويهدف المشروع إلى ضم التراثيات المتعلقة بالقرآن الكريم من مخطوطات تعود إلى القرن الثالث الهجري، وحفظ كل ما له علاقة بقراءته وتدوينه وصناعة المصحف وطباعته وعرضها في أروقة المتحف بإستخدام أحدث التقنيات العصرية، إنه يهدف لتأريخ المعجزة المحمدية وغرس الإرتباط الديني في نفوس المستفيدين، وتأكيد العمل به منهجا تسير عليه الأمة الإسلامية.

ويمتد المتحف بمساحة ٢٠٠ ألف متر مربع، وقد ساهم في تصميمه مهندسين وخبراء عالميين استلهموا تصميمه من تراث المدينة المنورة وهويتها الثقافية والمعمارية على مر العصور؛ لتتكامل الواجهات المعرفية والمراكز الثقافية فيها، ويأتي الإهتمام متضافرا مع إعلان المدينة المنورة عاصمة للسياحة الدينية لعام ٢٠١٧م.

ويتكون المشروع من فصول متحفية ومكتبة وقاعات محاضرات ومرافق أخرى، وتم اعتماد قاعات العرض الأساسية وهي: قاعة التنزيل وقاعة الترتيل وقاعة الإعجاز وقاعة قصص القرآن وقاعة صناعة المصحف على مر العصور وقاعة علوم القرآن وقاعة القرآن وفنون المسلمين وقاعة الطفل وقاعة العروض الزائرة.

وقد نفذ التصميم المصمم الأسباني( rafael de la hoz) على ضوء الثقافة المعمارية المدينة ومعلوم التثاقف الحضاري بين الإسلام والثقافة الأسبانية حديثا والأندلسية قديما.

إن هذا الصرح الثقافي الديني التاريخي دعمٌ لجهود الإهتمام بخدمة القرآن الكريم في بلادنا المملكة العربية السعودية تحت ظل القيادة الرشيدة منذ تأسيسها وحتى عهد الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

سياحة الشرقية: توطين رؤساء الأقسام بالفنادق والمدراء قريبا

إنماء – المنطقة الشرقية: تفعيلا لقرار توطين الوظائف بالقطاع السياحي عقد بفرع الهيئة العامة للسياحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *