الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / مبادرة”ديارنا خضراء” أكسجين للبيئة

مبادرة”ديارنا خضراء” أكسجين للبيئة

هند آل فاضل عرعر :

إبراهيم بن محمد أخذ على عاتقه مهمة عظيمة فحمل لواء المبادرة التي بدأها من قرية المنجور وتقدم الصفوف في تحقيق مايصبو إليه بتحويل البيئة الصحراوية إلى بيئة منتعشة بإعادة تدفق سبل العيش فيها .

عَنونَ مبادرته بـ “ديارنا خضراء” ليحقق هدفه بإعادة الأشجار الأساسية للديار، ومكافحة التصحر والإسهام في جعل البيئة قابلة للعيش والتعايش ضمن المنظومة المتكاملة من أشجار وحيوانات وطيور وغيرها .

بدأ صاحب المبادرة طريقة بأول تغريدة أطلقها عن المبادرة في 1 أكتوبر 2017م وذلك تزامناً مع الوقت المتميز للغراس لشهر سبتمبر وأكتوبر، وعاونته في ذلك رابطة تبوك الخضراء ببعض الكتيبات التي تخص البيئة والأشجار، إضافة إلى العديد من المتطوعين الذين شاركوه مسيرته في المبادرة .

كانت إبراهيم رحلته من المنجور برحلة عظيمة أشعل فيها النداء على مواقع التواصل لمساعدته في إعادة زراعة شجر السمر، السيال، السدر ومن ثم انطلقت المبادرات من جميع مناطق المملكة فقد أُطلقت مبادرة من القصيم بعنوان “لجنة أصدقاء البيئة” عبر وسم #نتعاون_لوقف_التصحر

وتوالت العديد من  الحملات على مستوى مناطق المملكة منها حملة تشجير حائل، حملة تشجير القصيم، حملة تشجير الرياض، مليون شجرة في الأحساء، حملة تشجير منطقة نجران وغيرها

وقد ساهمت المؤسسة العامة للحبوب في مبادرة وزارة البيئة والمياة، والزراعة للتشجير في هذه المبادرة يتم الإهتمام بالأشجار بجميع أنواعها كشجرة السدر والغاف والعرعر والطلح وغيرها وكانت قد بدأت حملة التشجير عام 2017 التي مفادها أن تزرع مليون شجرة كل عام، لتحقيق زراعة 4 مليون شجرة خلال أربع سنوات تستهدف كمرحلة أولى الرياض، تبوك، القصيم، جدة، وادي الدواسر.

تزامناً مع هذه الحملات فقد توالت العديد من الأمور التي كانت من صالح البيئة ودعماً لهذه الحملات واستمراريتها، فقد دشنت وزارة البيئة والمياة والزراعة : سبع خدمات إلكترونية كان من ضمنها نظام طلبات التشجير والذي يسمح للأفراد والشركات والمؤسسات والجهات التطوعية بتقديم طلبات التشجير للوزارة .

وتزامن كذلك مع الحملات إطلاق أول حديقة تعمل بالطاقة الشمسية بتوجيه من أمير الحدود الشمالية .

ومن ضمن برامج تحسين المشهد الحضري، فإن بلدية المنجور عملت الفرق الزراعية فيها على بستنة واستنبات ومتابعة الأشجار المحلية، ضمن برامج زمنية مجدولة لإحلالها بدلاً عن البزروميا أوالدَمَس أو الكونوكاريس(conocarpus).

ومن منطلق الإهتمام بالبيئة والأشجار؛ فقد وجهة وزارة الشؤون البلدية والقروية الأمانات والبلديات بمنع قطع وتقزيم الأشجار في جميع مناطق المملكة.

وكذلك أطلقت أمانة منطقة الرياض مبادرة لتشجير المواقع المجاورة للمساجد بالاستفادة  من المياه الرمادية وتشمل تجهيز خزانات لتجميع مياه الوضوء، وتجهيز وزراعة أشجار من البيئة المحلية.

وقد ذكر مؤسس مبادرة “ديارنا خضراء” في لقاء إذاعي له عبر إذاعة UFM بأن هناك العديد من العوائق التي واجهته ولكن أهمها وأصعبها هو طريق المشاركة في المبادرة بالتبرعات فقد ذكر أنه لايستطيع استقبال التبرعات، حيث لاتوجد آلية لها؛ ولصعوبة ذلك ناشد عبر الإذاعة وزارة البيئة أو التنمية الاجتماعية، السماح له بغطاء شرعي عن طريقهم تتم استقبال التبرعات حتى تستمر مثل هذه المبادرات، فهي ليست إلا قائمة على جهود شخصية من قبل المتطوعين.

الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ” إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها “فكيف بمن يقطعها ويسهم في تخريب البيئة.

إن المسوؤلية تقع على عاتق الجميع، فالمجتمع بنيان واحد والغراس يجب أن يكون مهنة الجميع للحفاظ على بيئة يتدفق فيها شريان الحياة، في حاضرنا الآن وفي مستقبل النشء القادم .

عن هند آل فاضل

شاهد أيضاً

افتتح المعرض الأول لمشاريع برنامج التدريب الحرفي النسائي بجامعة الملك سعود

إنماء – الرياض :  افتتحت المدينة الجامعية لطالبات جامعة الملك سعود اليوم الأحد 2 ربيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *