الرئيسية / أهم الأخبار / نظام “السجل الصحي الإلكتروني ” بديل للملف الورقي

نظام “السجل الصحي الإلكتروني ” بديل للملف الورقي

أميرة الأحمري – أبها :  

يُعد نظام (السجل الصحي الإلكتروني) أو السجل الصحي الإلكتروني من أهم خطط مشروع التحول الوطني ٢٠٢٠ حيث يتم من خلاله تسهيل العمل في المستشفيات و مراكز الرعاية الأولية، حتى يتسنى للمريض الحصول على الرعاية اللازمة، في الوقت الذي يجد فيه الممارس الصحي الزمن الكافي لراعية المريض . 

والذي يعمل بدوره على تنظيم العمل وتوحيد ملف المريض في المملكة، إذ تم تعريفة في الجمعية الأمريكية لإدارة المعلومات الصحية أنه : عبارة عن مستودع من المعلومات ويشمل على جميع المعلومات الخاصة بالمرضى ويعتمد على الكمبيوتر بكل إمكانياته المتطورة من تخزين معلومات ومعالجة ونقل بيانات عن طريق الشبكة . 

كما يتكون السجل الصحي من أرقام معقدة مثل نتائج الفحوصات المخبرية الدم، الهرمونات، الأنزيمات، صور رقمية لأجزاء الجسم، الأشعة السينية والمقطعية، عروض فديو لوظائف الأعضاء كرسم القلب والأشعة التلفزيونية، ويربط أيضاً بنظام إدخال الأوامر الطبية، مثل الفحوصات الطبية والوصفات الدوائية. 

وتطهر مزايا  السجل في التخلص من الورق وبيروقراطة العمل، و رفع كفاءة الخدمات الصحية، وتوفير التكاليف عن طريق السرعة في تبادل المعلومات، وتوفير العمالة والجهد المبذول عن طريق الموظفين. 

ويشير المركز الوطني للمعلومات الصحية بالمملكة إلى أن الحاجة التي دعت إلى انشائيه، هي  لتسهيل عمل الممارسين الصحيين وتعزيز الصحة العامة، كما يهدف إلى: إلغاء ازدواجية إدخال البيانات بغض النظر عن موقع تخزين تلك البيانات، توحيد المعايير والإجراءات المستخدمة في التعامل مع الملف الصحي، تصميم وتنفيذ نظام إلكتروني يتمتع بخصائص أمان واعتمادية عالية، تقليل التكاليف وتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة. 

الجدير بالذكر أنه تم تدشين الخدمة  بمشاركة عدداً من القطاعات منها هيئة الهلال الأحمر السعودي والإدارة العامة للخدمات الطبية بقوى الأمن ومستشفى الملك فيصل التخصصي، والذي يتم تحديثه بشكل مستمر عن طريق إضافات الحقول اللازمة لتحسين العمل أكثر، وذلك عبر تطبيق موعد المرتبط مباشرة بنظام أبشر، حيث يتم من خلاله حجز المواعيد.

عن أميرة الأحمري

شاهد أيضاً

#الصحة توقع شراكة مع مجلس الصحة لـ #دول_مجلس_التعاون_الخليجي

أميرة الأحمري – الرياض:  توقع وزارة الصحة اتفاقية شراكة بين مجلس الصحة لدول مجلس التعاون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *