الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / بعد “10 أشهر” من الحرمان محكمة جدة تنصف أمّا لرؤية أطفالها الأربعة

بعد “10 أشهر” من الحرمان محكمة جدة تنصف أمّا لرؤية أطفالها الأربعة

شيماء العميريمكة المكرمة:

في إطار منطلق منبع الحق والعدل قضت المحكمة التنفيذية في مدينة جدة حكما قضائيا صادراً بشكل نهائي وفقاً لحماية الطفل، في استباحة تمكين الأم من رؤية أطفالها الأربع، بعدما قام طليقها بمنعها وحرمانها منهم طيلة 10 اشهر، فين حين قررت المحكمة بإسترجاع الأطفال إلى حضن والدتهم خلال 24 ساعة، مما شكل استمرار الجلسة نحو 40 دقيقة.

بينما اشار الحكم ضمن صالح كلاً من الأم والأب لحضانة الأبناء حيث شددت التزامهم خلال أوقات الزيارات في كل شهر مرة واحده.

مبنية على أن يكون دور الأم في ضرورة التزامها بالذهاب إلى مقر سكن والدهـم بالطائف لرؤيتهم لأبنائه، اضافة إلى ذلك إلزام الأب أيضاً بإحضارهم إلى مقر سكن والدتهم بجدة، على أن تكون الزيارة في كل أسبوع مرتين بالشهر، وفي فترة الإجازة الصيفية تكون بين الطرفين كلاً من الأب والأم،يليها أوقات الاجازات المدرسية بين الفصلين لدى الأم، ويقضي الأطفال خلال موسم عيد الفطر معها وعيد الأضحى مع أبيهم، والسنة التي تليها عكس ذلك النظام .

ومن جانبه أكد المحامي أحمد الغريبي: أن حرمان احد الوالدين اطفالهم من رؤية احدهم، بجانب أنه مخالف لنصوص الشريعة الإسلامية أيضاً هو مخالف للنظام في السعودية والذي يعاقب معطل التنفيذ “الحضانة” بالسجن وهذا يدل على أهمية رؤية الابناء لوالديهم بسهولة ودون تعريضهم للمشاكل بين المطلقين، ونحن دائماً في الاحكام الشخصية نعتقد أن الغالبية من الازواج هدفهم مصلحة ابنائهم، ولكن وضع هذا النظام لمن يخالف العرف الأخلاقي ولذلك دائماً نقول أن منع الأطفال من رؤية احد الوالدين استثناء ولذلك الأستثناء لايعمم ولكن نحن نضع حل لمشكلة قد تقع لاسمح الله، ثم أردف قائلاً، أن النظام القانوني نص على المادة الرابعة والسبعون: وهي تنفذ الأحكام الصادرة بحضانة الصغير، وحفظه، والتفريق بين الزوجين، ونحو ذلك مما يتعلق بالأحوال الشخصية جبراً ولو أدى ذلك إلى الاستعانة بالقوة المختصة (الشرطة)، ودخول المنازل، ويعاد تنفيذ الحكم كلما اقتضى الأمر ذلك.

وفي سياق ذلك حيث اشارت الأخصائية الاجتماعية، راضية خضر؛ أن الشريعة الإسلامية حثت الزوج بعدم الأقدام على الطلاق إلا اذا استحالت العشرة بينهما ومن أهم الاسباب من وجهة نظري قد يكون الزوج متعود على كلمة (انتِ طالق) من باب التهديد، أو العكس قد تطلب الزوجة من زوجها الطلاق عند حدوث أي مشكلة في عدم فهم الزوجين لبعضهما في (غياب الحوار)، وعدم إحترام بعضهما البعض وعدم التقدير ومن اكثر الاسباب التي تؤدي إلى الطلاق الإدمان، وتدخلات الاهل لها دور كبير.

واضافت أن هناك نوعان من الحلول التي تجنبنا عن أمور الطلاق وهي حلول وقائية تتمثل في إختيار الزوج المناسب مع مراعاة اختلاف الثقافات والعمر، والتثقيف حول موضوع طرق التعامل مع الزوجين، وحلول علاجية تندرج من خلالها التفاهم وعدم ترك المشكلات من البداية، وعلى الزوج أن يتبع كما جاء في السنة من
“الوعظ أو الهجر أو الضرب الغير المبرح” واذا لم يتقدم بنتيجة يلجأ إلى الاحتكام من العقلاء، وأود من هذا المنبر أن اقدم رسالتي لكلاً من الطرفين في تقديم التنازل بينهم حتى تستمر العلاقة، وترك العناد، والصبر ثم الصبر.

عن سحر باجبع

شاهد أيضاً

#جمعية #حماية_المستهلك “تحذر” المستحضرات الطبية و الأعشاب عن طريق وسائل التواصل

طلال الدوجان – جازان: تغزو الدعايا البيوت عبر شاشات الفضائيات، وظهور الكثير من مروجي تسويق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *