الرئيسية / HOME / مقالات / الحلم السامي وشياطين الإعلام

الحلم السامي وشياطين الإعلام

  • أميرة الاحمري

يشهد المشروع السعودي (رؤية 2030) هجوماً إعلامياً شرساً، كونه مشروع المنطقة بامتياز ونقطة تحول المنطقة العربية، الإقليمية والعالمية على العديد من الأصعدة وخاصة السياسية والاقتصادية، والذي سيعيد الحياة لنا بعد شتاء طويل وموجع أهلك الحرث والنسل وسلب الصباح نوره، إلا أن القوى الظلامية تتربص به لأنها وببساطة تؤمن بالموت والنهايات المدمرة قبل البدايات العظيمة، ولأننا شعباً وقيادتاُ عصى لا تكسر تضرب بقوة كل أولئك الذين يحاولون أن يتفاوضوا معنا ويساومونا على مصالحنا وعلى عروبتنا وعلى ديننا، نقول لهم ما قال ولي العهد (إن أنجح الرؤى هي تلك التي تبنى على مكامن القوة، ونحن برؤيتنا وبمرتكزاتها الثلاث العمق العربي والإسلامي، والقوة الاستثمارية الرائدة، والموقع الجغرافي كونه محور ربط القارات الثلاث، سيفاجئ هذا الوطن العالمَ من جديد).

ولا يخفى على الجميع الحملات الإعلامية الضخمة التي تستهدف صورة عراب الرؤيةالسعودية 2030 ولي العهد محمد بن سلمان، ومحاولة ضرب مشروع نيوم بالافتراءات الإعلامية المزي فة و زعزعة الحالة الاقتصادية للبلاد، وما هذا إلا إشارة واضحة على ضخامة وقوة المشروع السعودي الذي سوف يبتلع المنطقة كاملة بمجرد الانتهاء منه في 2030 وهذا عمر قصير جداً وقياسي مقابل حجم المشروع الهائل وهذا دليل آخر على قوة المشروع السعودي، وقدرة ولي العهد على إدارته، ولا مجال للشك في قدرة سموه على ذلك فنحن نلمس جميع الخطط والأرقام بكل شفافية و وضوح؛ فمحركات البحث ومشاريع الوزارات و اقتصاديون العالم وحضورنا المؤثر بقوة في المشهد السياسي، والاقتصادي يشهد بذلك.

لكن المؤسف هنا أننا أمام عداء عالمي وإقليمي ومحلي مع هذا الحلم السامي ، الذي أصبح كابوس يطارد الظلاميين في معاقلهم الأخيرة ويقطع الطريق أمام خبث نواياهم وجرم أفعالهم في حق الشعوب و الأوطان ، كما فعلوا في ليبيا وسوريا والعراق يرتزقون على الموت والدمار وشاشاتهم تنضح بالكوارث والعواصف التي لا تهدأ، دون أن يرق لهم قلب على أنين الإنسانية، لكننا وأمام كل هذا نؤمن بقيادتنا وإرادتنا نحو التغيير والنجاح وسنواصل مسيرتنا بإذن الله.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

احذر!! خمسة أشخاص فقط يغيرون حياتك

ريم النفيعي   “أنت نتاج الأشخاص الخمسة الذين تقضي معظم وقتك معهم.”- جيم رون- . خمسة أشخاص فقط في منزلك أو مكان عملك كفيلون …

تعليق واحد

  1. يوسف العاتي

    ابداع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *