الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / حملة تعريفية بخط “مساندة الطفل 116111” تطلقلها وزارة التعليم

حملة تعريفية بخط “مساندة الطفل 116111” تطلقلها وزارة التعليم

يوسف العاتي – جازان :

تبداء وزارة التعليم ممثلة بالإدارة العامة للإرشاد بوكالة الوزارة للأداء التعليمي الأحد المقبل فعاليات التعريف بخدمة “خط مساندة لطفل 116111” وفي جميع المدارس بكافة مراحلها التعليمية، لنشر الوعي وتثقيف الطلاب والطالبات دون الثامنة عشرة وذويهم بأهميته وسُبل الإفادة منها، وتتضمن الحملة توعية الطلاب بوجود “الرقم 116111” وأنه جهة تقدم لهم الدعم والمشورة بكل سرية وخصوصية وتحت ضوابط محددة، وكذلك تبصير المعلمين والإداريين بأهمية الإدراك بأن خط “مساندة الطفل 116111” خط مخصص لجميع الأطفال.

وسيتم وضع الرقم 116111 ضمن ساعة النشاط بالمدارس وتضمين التوعية بالخط في الإذاعة المدرسية، وإقامة محاضرات وورش عمل مع أولياء الأمور، ونشر ثقافة الخط عبر التغريدات في وسائل التواصل الرسمية.

ويعد مشروع خط مساندة الطفل من المشاريع الوطنية الرائدة لبرنامج الأمان الأسري الوطني لخدمة الطفولة بالمملكة ودليل واضح على إهتمام ولاة الأمر بإهتمام متزايد بمختلف القضايا التي تهم شؤون الأسرة والطفل في كل المجالات وقد انعكس هذا الإهتمام على المستويين المجتمعي والوطني.

ويأتي ذلك لمساندة ودعم الأطفال دون سن الثامنة عشرة، واستجابة للإحتياجات المختلفة للطفولة في المملكة، عبر رقم هاتفي مجاني وموحد، بهدف توفير المشورة للأطفال أو مقدمي الرعاية لهم، ومتابعة توفير خدمات الرعاية والحماية للأطفال عبر الجهات المسؤولة عن تقديم هذه الخدمات ومن أهداف خط المساندة أيضاً التعامل الفوري مع الحالات الطارئة من خلال آلية الإحالة المباشرة للجهات المسؤولة عن التدخل الفوري، ومتابعة بلوغ الخدمة للأطفال في الوقت المناسب.

وسعياً من خط مساندة الطفل للوصول إلى أكبر شريحة من المتصلين، قام الخط بتمديد ساعات العمل إلى 14 ساعة يومياً وتمت تغطية أيام الإجازة الأسبوعية (الجمعة، السبت)، وبهذا ينتقل خط المساندة إلى مرحلة جديدة بالعمل على مدار أيام الأسبوع من التاسعة صباحاً وحتى الحادية عشرة مساء، وذلك بواقع 14 ساعة يومياً كافة أيام الأسبوع.

عن يوسف العاتي

بكالوريوس صحافة وإعلام بجامعة جازان

شاهد أيضاً

اشكالات بيئية وصحية للمياه المهدرة!

ساره العبداللطيف – الرياض : فيما يعمل التشجير على تلطيف الجو وتقليل درجة الحرارة ويساهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *