الرئيسية / HOME / مقالات / الدلال الزائد طامس لهوية الطفولة

الدلال الزائد طامس لهوية الطفولة

أ.م/ مروه البدنه

رزقنا الله و إياكم بأطفال كعصافير الجنان، قلوبهم بيضاء لا تعرف الحقد و الشر و العدوانية و الكبرياء، خلقوا على أن ترسم لهم بداية حياتهم و “شخصياتهم” ، فتصرفاتك للأطفال قدوة ، و غضبك مثال الكراهية، و صوتك العالي توتر للأمان النفسي، و دلالك الزائد طامس لهوية طفلك.
كم من أمهات و أولياء أمور لديهم شكوى اتجاه بعض سلوكيات أطفالهم كالعدوانية و العناد و عدم الإحترام و الألفاظ الغير مقبولة، و عند دراسة الحالة يتضح لدينا بأن (الدلال الزائد) هو السبب الرئيسي.
فالدلال الزائد للطفل و كأن حصل على تصريح في تنفيذ كل ما يرغب به دون الوعي بالعواقب، و دون أدنى احترام للوالدين و توجيهاتهم ثم نصل إلى عبارة: (لقد أحرجني طفلي أمام الآخرين) فإن لم تعلمه الإحترام فمن أين سوف يتعلمه؟
كن معتدلاً في التربية بالحوار الإيجابي اتجاه السلوكيات المقبولة، و بالحوار الودي اتجاه السلوكيات الغير مقبولة، كن كما أشارة المرور لديك المرونة و التحذير و الوقوف على المشكلة للعلاج؛ فأن تساهل السلوكيات الغير مقبولة بدلالك الزائد يؤدي في نهاية المطاف (طفل بلا هوية).

 

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *