الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / اختبار القدرات العامة هل يكون عائق للقبول الجامعي!!

اختبار القدرات العامة هل يكون عائق للقبول الجامعي!!

صالحة الجمعان – الأحساء :

بعد إنهاء المرحلة الثانوية التي دامت لثلاث سنوات ، بعد جد وجهد في هذه المرحلة لتحقيق أمنية طال إنتظارها وطالما حلم بها كل طالب وهو إلتحاقه بالجامعة التي يريد ، يأتي “اختبار قياس ” ليكون بذلك هو الحاسم لمستقبل الطلاب وتوجههم التعليمي ، ويبدأ هاجس الخوف لخريجي الثانوية العامة من تحطيم حلم القبول الجامعي.

وبعد الإعلان عن نتائج قياس، تفتح الأبواب على مصراعيها للحاصلين على النسب العالية في هذا الاختبار المصيري ويقفل لأصحاب النسب المتدنية، فهل يعقل تحديد مستوى طالب وأهليته للقبول من عدمه من خلال اختبار دام لثلاث ساعات !!.

فمن غير المنطقي تجاهل 12 سنة دراسية وإمعان النظر بنتيجة اختبار دام عدة ساعات مع الإعتماد على سرعة البديهة بالحل ليكون بذلك ظلماً حتى للحاصلين على درجة الإمتياز في هذه المراحل.

وعلى الرغم من جهود الجامعات بقبول خريجي وخريجات المرحلة الثانوية إلا أن اختبار قياس مازال يقف عائقاً أمام أغلب الطلاب، لتهدر بذلك طاقات قادرة على المساهمة في دفع العجلة التنموية ببلادنا.

كما طالب الخبراء بتقسيم الإختبار على جميع المراحل التعليمية (ابتدائية- متوسطة- ثانوية) ، بحيث يكون بعد الحصول على شهادة الصف السادس الإبتدائي اختبار قدرات بما يتناسب مع سن الطالب ، وبعد الإنتهاء من المرحلة المتوسطة اختبار آخر ، وبعد المرحلة الثانوية اختبار أخير ، وعند التقدم للجامعة تجمع نتائج الإختبارات الثلاثة وتمنح للطالب.

وأنتقد عضو مجلس الشورى الدكتور أحمد الزيلعي برنامج قياس ؛ لكونه وسيلة لإغلاق باب القبول في الجامعات أمام الخريجين، بتجاهل النظر للقدرات المعرفية الخاصة لخريجي وخريجات الثانوية العامة عند التقدم للقبول، وأضاف أن اختبارات القدرات حرمت العديد من خريجي الثانوية من الإلتحاق بالجامعة، كما طالب بمراجعة عامة لمركز قياس خاصة.

  • وذكر الدكتور ياسر بكار فيما يخص إستخدام “اختبار قياس ” كمعيار حقيقي لقدرات الطلاب، أن الاختبار يقيس قدرة الإنسان الحسابية والكمية واللغوية والعقلية وهذا فقط غير كافي، وبذلك قد يكون من إحدى العوائق السلبية التي يواجهها الطلاب، بأنه يهمل قدرات أخرى قد تكون مفيدة في سوق العمل، وبذلك اختبار قياس لايعكس قدرات الطالب بالشكل الصحيح.

    كما توجد نظريات كثيرة للقدرات، كالقدرات الإجتماعية والبصرية والمكانية والموسيقية وغيرها التي لايقيسها الاختبار ، والحاصل ان اختبار القدرات العامة يقيس قدرتك على النجاح في الجامعة ولايقيس قدرتك على النجاح في سوق العمل.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

“الندوة العالمية للشباب الإسلامي”تدعم أكثر من 10 جامعات مختلفة

انماء – الرياض :  في نطاق الدعم والاهتمام الذي تحضى به مسيرة التعليم العالي والبحث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *