الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / “إشراق” تشرق شمس حياتها من جديد بتغلبها على السرطان

“إشراق” تشرق شمس حياتها من جديد بتغلبها على السرطان

عدي جميل – جدة :

لا نزال بشكل مستمر نسمع ونفرح بقصص مكافحين ومكافحاتٍ للسرطان تغلبوا على المرض واجتازوه ليكملوا حياتهم أفضل من السابق، بعد معاناةٍ قاوموها بكل ما أوتوا من قوة ليصحبوا مثالاً وفخراً للكفاح الإنساني.

“إشراق الحربي” فتاةٌ في الثالثة عشر من عمرها، لديها أحلام وطموحات كأي فتاة بنفس عمرها، وتحلم وتسعى جاهدةً لأن تصبح في المستقبل طبيبة أطفالٍ ناجحة تزرع الفرح والطمأنينة في وجوه الأطفال وأهاليهم.

اكتشفت”إشراق” خبر إصابتها بمرض سرطان الدم “اللوكيميا” بتاريخ 2017/7/30، وتلّقت و والديها بكل رضى قضاء الله وقدره، ولم تنظر إشراق للمرض إلا كعثرةً اجتيازها واجب والاستسلام لها محال.
وبالفعل بدأت إشراق مرحلة العلاج عند دخولها للمستشفى التخصصي في جدة، حيث استقبلها نخبةً من الاستشاريين المميزين على رأسهم الطبيب علي القريقري، ليشرفوا على علاجها طبياً ونفسياً ومعنوياً.

وفي حوارٍ صحفي أجرته صحيفة إنماء مع المكافحة “إشراق” قالت الأخيرة: بدأتُ مرحلة العلاج في المستشفى التخصصي بجدة، وكان هنالك فريقٌ من الأطباء بالإضافة إلى فريقٍ مختص بالدعم الاجتماعي، حيث أشرفوا على حالتي وتلقيت العلاج الطبي والنفسي  وفق أفضل المعايير المدعومة من قبل مستشفيات أمريكية مختصة، و استمرت رحلة علاجي سبعة أشهر متواصلة مكثت خلالها في المستشفى وتلقيت الدعم المعنوي من قبل والدَي بقدر ما تلقيته من الفرق المختصة، واستمريت بمقاومة المرض حتى تغلبت عليه ومنَّ الله عليّ بالعافية بفضله أولاً ثم بفضل كل من وقف بجانبي، سواء في العلاج بأنواعه أو حتى بالدعاء.

وعن تغيّر نظرة “إشراق” للحياة بعد تعافيها قالت: أصبحتُ أرى الحياة من منظورٍ آخر، فقد زاد اهتمامي بصحتي وأصبحت أراجع الأطباء لأبسط الأمور، علاوةً على ذلك لم أتوقف عن حلمي بأن أصبح طبيبة أطفال بل زدت حدوده لأن أصبح دافعاً معنوياً للمصابين بمرض السرطان، المرض الذي تغلبت عليه والذي سأسعى جاهدةً لأن أقف بجانب كل مصابٍ فيه تشجيعاً على كفاحه وعدم الاستسلام له أو اليأس منه، وأصبحَ شعاري الأول “ظن بالله خيراً وسينجيك بحوله وقوته، و اضحك للحياة … تضحك لك” .

وتضاف قصة “إشراق” إلى قصص الكثير ممن أصيبوا بالسرطان بشتى أنواعه وقاوموه حتى الشفاء لتصبح حياتهم إشراقاً كإسمها، ويكسروا الصورة النمطية لهذا المرض القاتل بقتلهم له ليسطروا أسماءهم بحبر الأمل في سطور الإنسانية، ويزرعوا بيننا روح التفاؤل والنجاح.

عن عدي جميل

شاهد أيضاً

بكلمات غير مترابطة وزارة التجارة تنجح في التوعية بالمنتجات المعيبة.

أحمدالمالكي – الرياض: دشنت وزارة التجارة حملتها التسويقية التي أطلقتها لإستدعاء المنتجات المعيبة  بتغريدة أشبه باللغز …

تعليق واحد

  1. وجدان الغانمي

    الله يووفقك اشراق الجميلة 👍🏻🌸

    ان شااء الله تكبرين وتشووفين احلامك في عين الواقع ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *