الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / توفير أكثر من مليار و187 مليون ريال بسب انخفاض “الحوادث المرورية”

توفير أكثر من مليار و187 مليون ريال بسب انخفاض “الحوادث المرورية”

إنماء – واس : 

يرأس صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية اليوم الاجتماع الختامي للجنة السلامة المرورية لعام 1439هـ  بحضور أعضاء اللجنة من الجهات الحكومية وبالإضافة إلى أرامكو السعودية وشركة سابك وغرفة الشرقية، وذلك بقاعة الاجتماعات بمدرسة شرق لتعليم قيادة المركبات التابعة لجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بمدينة الدمام.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله معالي مدير جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل الدكتور عبدالله الربيش ومدير عام المرور بالمملكة اللواء محمد البسامي، ومعالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير وأعضاء لجنة السلامة المرورية بالمنطقة.

وبعد الاستقبال قام سموه بجولة على مدرسة القيادة بدأت من قاعة الاستقبال التي يتم فيها تسجيل المتدربات، مروراً ببهو المحاكاة وميدان التدريب الذي يتم فيه تدريب المتقدمات على قيادة المركبات، ثم شاهد سموه سيناريو حركة المتدربات في مضمار المدرسة واطلع خلال جولته على مرافق المدرسة، من عيادة العيون والسلامة والفصول وغرف الدراسة والتدريب إضافة إلى معامل الحاسب الآلي.

وعقب الجولة رأس سموه  اجتماع لجنة السلامة المرورية بالمنطقة مرحباً بمدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة اللواء محمد بن عبدالله البسامي وأعضاء لجنة السلامة المرورية بالمنطقة، والأعضاء الجدد المنظمين للجنة حديثاً وشكر سموه الأعضاء السابقين، مثنياً على جهودهم المبذولة لخفض أعداد الحوادث الجسيمة ومسبباتها في سبيل الحفاظ على الأرواح والممتلكات.

بعد ذلك  قدم الأمين العام للجنة عبدالله بن سعد الراجحي أثناء الاجتماع عرضاً عن إحصائيات الحوادث الجسيمة ومواقعها لعام 1439هـ حسب الوقوعات من إدارة مرور المنطقة الشرقية، مشيراً في سياق عرضه إلى أن عدد الحوادث الجسيمة والتي تشمل حوادث الوفيات والإصابات البليغة، قد انخفضت في عام 1439 هـ بنسبة 22% مقارنة بالعام الذي سبقه، ونتج عن ذلك انخفاض في نسبة المتوفين بنسبة 32%  حيث بلغ عدد حالات الوفاة 695 حالة، فيما انخفض عدد المصابين جراء الحوادث الجسيمة بنسبة 22% إذ بلغ عدد المصابين إصابات بليغة 3155 مصاباً.

وفي تفصيل الحوادث الجسيمة حسب المناطق فإن أعلى نسبة انخفاض في هذه الحوادث كانت في محافظة رأس تنورة بنسبة 72% ، تليها محافظة العديد بنسبة 67%  ثم محافظة الجبيل بنسبة 43%  وسبب الانخفاض الكبير في محافظتي رأس تنورة والجبيل هو استخدام كاميرات الرصد الآلي، وكذلك تكثيف الحملات المرورية داخل المدينة وخارجها.

وعرض الراجحي مجموع ما تم توفيره اقتصادياً من انخفاض في الحوادث الجسيمة للعام 1439 هـ مقارنة بالعام الذي سبقه، حيث كان هناك انخفاض بأعداد حوادث الوفيات بـ 220 حادثاً، وانخفاض حوادث الإصابات البليغة بـ 403 حوادث ونتج عن ذلك توفير أكثر من 546 مليون ريال تقريباً بطريقة الناتج الوطني، التي تأخذ بالأعتبار قيمة الألم والمعاناة والحزن، وعند إضافة التكلفة البشرية أو ما يعرف بالتأمين على الحياة يصبح المجموع الكلي للتوفير هو أكثر من مليار و187 مليون ريال تقريباً.

 

عن أميرة الأحمري

شاهد أيضاً

تعليم ينبع ينفذ اللقاء التعريفي ببرنامج “التعلم القائم على الكفايات”

إنماء – ينبع: نفذ مكتب تعليم شمال ينبع اليوم الأثنين بقاعة الاجتماعات بمبنى الشؤون التعليمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *