الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / أهالي الداير يعانون غياب فرع الأحوال المدنية

أهالي الداير يعانون غياب فرع الأحوال المدنية

أحمد المالكي – جازان:

لاتزال معاناة أهالي محافظة الداير والمراكز التابعة لها مستمرة في ظل مطالبهم المتكررة نتيجة عدم افتتاح مكتب أحوال في المحافظة ونقل مكتب الأحوال المنتظر افتتاحه بالمحافظة (حسب ماذكره الأهالي).

تحدث “لصحيفة إنماء” المواطن يحيى المالكي عن معاناة الأهالي وقال: نناشد المسؤولين بالأحوال المدنية في النظر لهذه المعاناة في محافظة الداير وحاجتهم الماسة لفتح مكتب أحوال يخدم سكان المحافظة البالغ عددهم 100000 نسمة، وأضاف أن المراكز التابعة للمحافظة 7 مراكز، حيث طالب المواطن يحيى المالكي بالبحث في أسباب تعثر افتتاح مكتب الأحوال وماهي الأسباب التي أدت للعدول عن إفتتاحه بالرغم من استئجار المبنى لمدة ثلاث سنوات حملت الوعود المتكررة بالافتتاح وبدء أعمال المكتب دون جدوى.

وتابع يحيى المالكي تفاجأنا بعدم افتتاح المكتب، وأضاف سمعنا عن أعذار ومبررات غير منطقية منها عيوب بالمبنى، وعدم تجهيز المكتب بالاتصالات اللازمة، متسائلاً لماذا لم يتم اكتشاف هذه المعوقات أثناء استئجار المبنى؟!.

من جهة أخرى قال المواطن جابر اليحيوي المواطنين في محافظة الداير يعانون في ظل عدم وجود مكتب أحوال بالمحافظة ويقطعون مسافات طويلة عبر طرق جبلية وعرة للوصول إلى أقرب مكتب أحوال خارج المحافظة متسائلاً متى ستنتهي هذه المعاناة، وننعم كغيرنا بمكتب أحوال في محافظة الداير.

من جانبه قال المتحدث الرسمي للأحوال المدنية محمد الجاسر أن افتتاح مكتب للأحوال المدنية في محافظة الداير بني مالك محل اهتمام الأحوال المدنية كغيرها من مدن ومحافظات المملكة.

وأضاف “الجاسر” أن افتتاح أي مكتب لايقتصر على توفير المبنى فقط، بل يتطلب تهيئته ليتناسب مع حاجة عمل الأحوال المدنية، وتجهيزه بكافة الإمكانات المادية، وتوفير بنية تحتية تتمثل في الخدمات العامة، وكذلك توفير خطوط الهاتف ودوائر الإتصال الخاصة بطبيعة عمل المكتب.

وتابع “الجاسر” أنه تعذر توفير ذلك في المبنى حسب إفادة “شركة الإتصالات السعودية” مما أدى للعدول عنه، وأكد أن البحث جار عن مبنى اخر.

واختتم “محمد الجاسر” أنه سيتم ادراج محافظة الداير في جدول زيارات العربات المتنقلة وفق الجدول المعد من الخدمات المتنقلة لخدمة أهالي محافظة الداير.

أكدت صحيفة إنماء بدورها الإعلامي ومن منطلق رسالتها الإعلامية للجميع حجم المعاناة التي يعانيها أهالي محافظة الداير من غياب فرع أحوال مدنية بالمحافظة نظراً للكثافة السكانية، بالاضافة إلى وعورة الطرق الجبلية التي يسلكها الأهالي بشكل مستمر وصولاً للمحافظات القريبة من محافظة الداير بسبب عدم افتتاح مبنى الأحوال بالمحافظة.

كما رصدت الصحيفة مجموعة من الحالات من كبار السن ممن هم بحاجة لفتح مكتب أحوال يكفيهم عناء السفر للحصول على خدمة من الأحوال المدنية ويبقى السؤال قائماً متى سنرى افتتاح مكتب أحوال محافظة الداير؟.

          

عن احمد المالكي

بكالوريوس صحافة و إعلام محرر صحفي

شاهد أيضاً

الدهان “مشاري” تعلمت من اليوتيوب كيف أحترف مهنتي

أميرة الأحمري – أبها:  يعتز مشاري أبو عقيلة ذو ٣٢ عام بقراره بعدم إنتظار الوظيفة، …

تعليق واحد

  1. يحي المالكي

    نعم نحن بحاجه لمكتب أحوال في محافظة الداير حيث أنها تشمل عدد قبايل ويصعب على العجزه والأيتام مراجعة أحوال صبياء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *