الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / عبدالله الشلاقي يتبرع بكبده تفاعلاً مع رسالة “واتس أب”

عبدالله الشلاقي يتبرع بكبده تفاعلاً مع رسالة “واتس أب”

هند آل فاضلعرعر:

اعتاد على العطاء وعرفه الجميع ببذل الخير والمساهمة في مساعدة من يستطيع تقديم يد العون له، عبدالله الشلاقي شاب من رفحا دعته الشهامة وماتربى عليه من والده الشيخ بشير ابن مخيمر رحمه الله.

انتشر على موقع التواصل الاجتماعي بتويتر ماقام به عبدالله وكيف استجاب لمعاناة الشاب الذي يبلغ من العمر 16 عاما وبحاجه إلى زراعة كبد في أسرع وقت ممكن، حيث تم الإعلان عن حالته من قبل والده عبر”الواتس أب” فبادر بالاتصال على والده على الرقم المدون بالإعلان وأخبره برغبته بالتبرع  لابنه بجزء من كبده تلبية لندائه.

تواصلنا نحن بدورنا صحيفة إنماء مع الشاب عبدالله الشلاقي فذكر للصحيفة أن ماقام به امتثالاً لقوله تعالى (ومَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) واستجابة لنداء والده وحباً في مساعدة الشاب الذي يصارع المرض ولكي أنال شرف إدخال البهجة والسرور على والديه، وقد غمرني شعور يفوق الوصف خاصة بعدما رأيته يتماثل للشفاء وشعرت بشعور المؤمن الذي أدى واجباً أمره الله سبحانه وتعالى به تجاه أخيه المؤمن.

وتوجه بدعوة الشباب والشابات ببذل الخير ومساعدة الآخرين فقال: “انصحهم بالتبرع لمن هو بحاجه للتبرع حيث أن التبرع لايضر المتبرع بمشيئة الله وله نفع كبير على المتبرع له جسدياً ونفسياً، وأُذكر الجميع بقول الرسول صلى الله عليه وسلم( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى).

وأختتم اللقاء الأستاذ عبدالله بقوله: أسأل الله العلي القدير أن يتقبل ماقمت به خالصاً لوجهه وأن يديم علينا نعمة الأمن والإيمان في ظل حكومتنا الرشيدة، وأن يحفظهم من كل مكروه وأن يحفظ صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة الحدود الشمالية .

ولكوني من سكان الحدود الشمالية من محافظة رفحاء ونحن نرقب هذه الأيام زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي  الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لمنطقة الحدود الشمالية نسال الله سبحانه أن يسدد خطاهم ومن الشر ياقاهم ويحفظهم في حلهم وترحالهم.

عن هند آل فاضل

شاهد أيضاً

الدهان “مشاري” تعلمت من اليوتيوب كيف أحترف مهنتي

أميرة الأحمري – أبها:  يعتز مشاري أبو عقيلة ذو ٣٢ عام بقراره بعدم إنتظار الوظيفة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *