الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / مجالات المؤسسات الرياضية تجاه الرياضات المجتمعية

مجالات المؤسسات الرياضية تجاه الرياضات المجتمعية

روان عبدالرحمن – الدمام:

تتعدد المجالات التي تقدمها المؤسسات الرياضية تجاه المجتمع بما يختص ببرامج الهيئة العامة للرياضة، وذلك من خلال ما يسمى بالبرامج والمناشط النوعية الكبرى كـ البطولات العالمية واستضافة رياضيين عالميين وبطولات رسمية عالمية وبناء منشآت رياضية.

وفي نقاش لإنماء الناشط الرياضي والاجتماعي أ/ نوح الجمعان: أجاب: أن حكومتنا الرشيدة أولت اهتمامها بهذا الجانب عبر عدة برامج من خلال عدة جهات حكومية وقطاعات خاصة وهيئات.

منها مايختص ببرامج الهيئة العامة للرياضة، من خلال ما يسمى بالبرامج والمناشط النوعية الكبرى، مثل البطولات العالمية واستضافة رياضيين عالميين على سبيل المثال لا الحصر بطولة رويال رامبل wwe للمصارعة الحرة، وكأس محمد علي للملاكمة، وبطولة رياضات المغامرة وغيرها الكثير الموجهة لجميع فئات المجتمع، وأيضاً ما يقدمه الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، وكذلك مكاتب الهيئة العامة للرياضة في مناطق ومحافظات المملكة.

حيث يتبنى برامج وفعاليات محلية يشارك في تنظيمها وإدارتها والمشاركة فيها المقيمين على أرض المملكة العربية السعودية

على سبيل المثال لا الحصر فعالية اليوم العالمي للمشي الذي ينفذ في جميع أنحاء المملكة في نفس اليوم، وبطولة الهايكنج والمسابقات المصاحبة للبطولات الرياضية مثل؛ بطولة العاب القوى وبطولة السهام وغيرها الكثير.

وما تضطلع به الأندية الرياضية؛ يأتي ذلك في تفعيل الشراكات المجتمعية مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية والتجارية والأهلية بتبني المناشط الترفيهية والتوعوية مثل: سباقات الماراثون وبرامج الرياضة صحة والفعاليات المرتبطة ببعض المواسم الاجتماعية في رمضان والحج وغيرها الكثير.

وعن تجربة اتحاد القدم السعودي ومدى إهتمامه بهذا الجانب ذكر الجمعان: بأن اتحاد كرة القدم متأخر نسبياً مقارنة بباقي البرامج والمناشط الموجهة للمجتمع من خلال وكالة شؤون الشباب بحكم الاهتمام سابقاً منصب على مسابقات كرة القدم المختلفة، أما بعد التحول الاستراتيجي لخطط وبرامج اتحاد القدم وتأسيس اتحاد يختص بالرياضات المجتمعية تحت اسم (الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية) ووجود شخص مسؤول عن البرامج والمسؤولية المجتمعية في عضوية مجلس إدارة اتحاد كرة القدم نحن موعودون بالكثير من المناشط الموجهة لجميع أفراد وفئات المجتمع.

من جانبه صرح الإعلامي والناشط الرياضي أ/ علي هبه وهو مدير مكتب صحيفة الرياضي بالمنطقة الشرقية: بأن الرياضة تلعب دور كبير ومحور رئيسي في حياة الفرد والمجتمع متى ما تعامل معها الناس بكل واقعية، والحقيقة أن الرياضة تعتبر أهم عامل في حياة الإنسان بعد توفيق الله على المستوى الصحي والذهني والبدني، والهيئة العامة للرياضة بالمملكة العربية السعودية تقوم بدور ريادي في محاولة توفير كل إمكانياتها من أجل خدمة الشباب بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، والرياضة المجتمعية أصبحت ضرورة ملحة من أجل بناء مجتمع صحي، خاصة في ضَل عدم توفر الأماكن المناسبة لممارسة الرياضة، لكن خلال العامين الأخيرة وخاصة بعد تولي معالي المستشار تركي آل الشيخ زمام الأمور في هيئة الرياضة تغيرت بشكل جذري للأفضل وتم السماح للمراكز النسائية الرياضية، كما تم إنشاء جميع الاتحادات الرياضية التي لم تكن موجودة بالسابق وهذا انعكس بشكل إيجابي على الفرد والمجتمع مما يعطي انطباع بأن المستقبل سيكون الرياضة المجتمعية أحد أهم نوافذ التواصل بين أفراد المجتمع بكافة شرائحه.

عن سحر باجبع

شاهد أيضاً

السعودية تحصد ثلاث أوسمة في المؤتمر العربي للريادة والإبداع في لبنان

إنماء – بيروت: شهدت العاصمة اللبنانية بيروت انعقاد المؤتمر العربي الثاني “الإبداع والريادة  ..التحولات والتحديات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *