الرئيسية / HOME / مقالات / التغيير

التغيير

  • غادة آل سليمان

التغيير له حقيقة ثابتة وهو اختيار ما نُريد تغييره فعلًا !

رُغم إختلاف درجات المجتمع نحو التغيير والتطوير وما يستحق تغييره وما لا يحقّ لنا تغييره، إلا أنّ التجديد هو أساس لكل كتب تطوير الذات، لهُ أثر على الإنسان وما يحيطه بشكل إيجابي مهما كان نوع التغيير، علينا أنّ نؤمن بهذه الفكرة إيمان قوي كي يرتقي الفكر ويرفع المجتمع ..

فالتغيير نمط طبيعي فلا شيء يدوم على حاله، كُل ما بهذه الدُنيا مُتقلب يتأرجح بين الصح والأصح والخاطىء والمتعثر، فلا تَغلب نفسك فتُغلب، أَقبل وتقبَل، كُن سلسًا لتُفهم وكنّ واضحًا حتى لا تُسأل ..

وتُقاس درجة التغيير عن طريق تحديد مستوى التغيير، معنويًا كان أم ملموسًا, والمعنوي هو الدافع الأول لتغيير كي نُصبح أنضج وأقوى، وقادرين على التعايش مع الإختلافات من الأجيال والثقافات الأُخرى، لنتبادل الأفكار ونطرح العمق الذي بداخلنا , فالتغيير لا يعني أننا سيئين لدرجة لا تُطاق، لا يعني بأننا مُخطئين ويجب علينا التصحيح، كما أنهُ لا يعني بأننا ظالمين ونُريد أنّ نعدل، بل يعني أننا نُريد أنّ نصنع التغيير ونطمح للأفضل، وأنّ لكل أمر وقتهُ ولكل إتجاه موجه وفي كُل خطوة مرحلة إنتقالية، إما أنها تصعد بك نحو النجوم أو بها تهوي إلى القاع, ومن يفقهُ ليس كمن يجهل !

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

مهارة الحياة

لطيفة الشيباني   دائما يثنى على المتغافل، وأنه يوصف بالذكاء والحكمة والاتزان، لا ريب إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *