الرئيسية / HOME / مقالات / واقع جديد قادم!

واقع جديد قادم!

  • سهى الدريويش

هل تخيلتَ يوماً لو بإمكانك الوصول لعملك خلال فترة وجيزة دون الاستيقاظ متعجلاً لتفادي الاختناقات المرورية! و تستطيع الدخول  لمحاضراتك في وقتها الاساسي دون سائق أو الحاجة لمعمعة سائقي الحافلات.

تدور التساؤلات في عقلك كيف يحدث مع ظل كثافتنا  السكانية  و التحويلات التي تعيق خط السير والوصول للوجهة بشكل أسرع.

أستطيع القول لكَ ولكِ بعد اكتمال مشروع قطار الرياض بنسبة 75% والانتهاء من تركيب الجسور بنسبة 100% , وكما بلغ إنجاز تركيب السكك الحديدية 91% , الخيال يصبح واقع وأن طال انتظاره فسوف نراه في عام 2020م محلقاً في الآفاق

و لازالت الانجازات على قدماً وساق فالهيئة العليا لتطوير الرياض هي من وراء هذا السعيّ الطَموح حيث أنها انشئت مشروعاً تبلغ قيمته 84 مليار سعودي , ليترجم مفهوم آخر في التنمية والرفاهية يغير من ملامح المدينة ويقدم لنا شبكة نقل عالمية في الرياض لامثيل لها لتحدث نقلة نوعية في أساليب تنقلنا اليومي فتربطنا شمالنا بشرقنا ، وجنوبنا بغربنا . وفي نهاية الحديث عن قفزتنا التطورية.

المشروع صُنع ليخدمني ويخدمك ويخدم الشعب جميعاً ليزيح اعباء التنقل عن كاهلهم , ويستحق الانتظار ليكون هدية لعاصمة السعودية العظمى ولائقاً بكل مواطن سعودي.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

تدمير الطالب

يوسف العاتي   تفصلنا أيام قلائل عن نهاية موسم دراسي للفصل الأول لعام 1440هـ، ويؤدون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *