الرئيسية / HOME / مقالات / باب التطوع

باب التطوع

  • اسماء عبدالله الشعيل

 

حين كانت أيام الحياة تمر بي في عجلة متتالية، جميع الأيام متشابهة نفس السياق، نفس الروتين، لدرجة الرتابة وفقد الشغف !! وكانت تلك المصادفة الجميلة لأضع أولى خطواتي على الطريق في سعي لذيذ لأدخل في دائرة ضوء مشرقة عالم التطوع، حيث تبذل كل جهد دون انتظار المقابل، تبذله باختيارك فقط لتحصد الثمر لغيرك .. لتجده في إبتسامة إمتنان، في دعوة صادقة، في دفع سوء في دعوة صادقة، في دفع سوء .. في بث حياة.

لا أزال أذكر أولى خطواتي المندفعة مع فريق التطوع، ذلك التطلع والشغف، حب التعلم، كل خطوة كانت تزيد تعلقي وشغفي، حتى ساعات اليوم التي كنت أشكو سرعتها باتت تعمرها البركة وكأنها تضاعفت، تعرفت على نقاط ضعفي وأصبحت أكثر قدرة على تقويتها.

التطوع جواز المرور لعالم سامي تختلف فيه الحسابات، الهدف الجمعي، تكاتف روح الفريق، ليالي السهر والتنظيم، تلك النقاشات والتخطيط اختلافنا اتفاقنا .. ثم تلك البهجة وفرحة تحقيق الهدف، الهتاف داخل الروح وكأن حقول من فرح قد أينعت في قلوبنا ..

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

الهروب ليس حلاً

فوزية الشهري أصبحنا نشاهد علناً توجه بعض الفتيات إلى منعطفٍ خطر يهدد الأمن والإستقرار، إذا …

تعليق واحد

  1. مقال جميل جداً ورائع سلمت أناملك الذهبية وفكرك النير الذي سطر هذا المقال🌹

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *