الرئيسية / الأخبار / “فاطمة” • تنحت التفاصيل في لوحة

“فاطمة” • تنحت التفاصيل في لوحة

IMG_6551

إنماء – ناديه القرني:

 

شابة عشرينية وطالبة جامعية تدرس في سنتها الثانية بتخصص مختبرات طبية، مفتونة بالأعمال اليدوية.

فهي تهوى الكروشيه وتشابك الصوف، تتفنن في المكياج، تسريح خصلات الشعر المنسدلة على الأكتاف، نقش الحناء وتُبحر في الرسم حين تنحت مشاعرها في تفاصيل اللوحات.

الرسم جزء منها، مرتبط في جوانب كثيرة من شخصيتها فمنذ طفولتها كانت تحتضن أصابعها الألوان وترتبط باللوحة حتى تنهيها وتشعر بإنجازها وتميزها حين تأخذها أمها لتتوسط حائط الغرفة متباهيةً بإنجاز طفلتها الصغيرة.

كبُرت الطفلة وكبُرت معها التفاصيل الصغيرة وازدادت دقة، توقفت سنوات عن الرسم وعادت له لتتنفس لوحاتها عبر برنامج الانستقرام.

 

الرسامة الشابة “فاطمة محمد” في ظهورها الإعلامي الأول مع “صحيفة إنماء” ولقاء مميز.

IMG_6552

– حدثينا كيف تطورت موهبتك؟ ومن دعمك؟

بالتغذية البصرية والتدريب المستمر، أهم نقطتين يجب أن يحرص عليها الشخص بأي مجال لكي يطور من نفسه دائمًا.

ففي بداية رسمي للبورتريه حرصت على أن أنضم لدورة عام ٢٠٠٨م وهي الدورة الوحيدة ومن بعدها بدأت متابعة مقاطع شرح في اليوتيوب، متابعه الرسامين بالانستقرام وطريقة رسمهم، والمحاكاة.

تعليقات الأهل والأصدقاء والمتابعين لي كانت أهم محفز وداعم لي للعودة للرسم وبدأت وقتها الرسم على التيشرتات كمشروع يربطني بالاستمرارية أكثر ويكون لي سببًا في التواصل بشكل أكبر مع متابعيني.

حسابي في الانستقرام : http://instagram.com/_tomyz

 

– ما العقبات التي واجهتك حتى وصلتِ لمستواكِ الحالي؟

الحمد لله لا أرى إني واجهت صعوبات تذكر غير حالة “البلوك آرت” والتي تصيب أغلب الرسامين وهي وصف لحالة يمر فيها الرسّام يشعر بخمول وإحباط أو عدم الرغبة في الرسم حتى لو كان يمتلك أفكار جديدة وأيضًا الانشغال بالدراسة يسرقني من الرسم.

 

– هل ممكن لشخص لا يجيد الرسم أن يتقنه ويصل للاحتراف ؟

أكيد، فالتعلم الذاتي والممارسة الدائمة تعوّد اليد على الخفة، وأهم شيء الإصرار على التعلم.

 

– كيف تستلهمين الأفكار؟

بمشاهدة رسومات الفنانين تتوارد لذهني أفكار كثيرة مستوحاة من إبداعاتهم، وقتها تبدأ الأفكار تنمو في ذهني وأجمعها في لوحة تحتضنها.

 

– هل لك أجواء معينة لتكوني في جو الإلهام؟ وما أفضل وقت لديك لـترسّمي فيه؟

يهمني الهدوء، فالإلهام وأفكار الرسمة التي أعمل عليها كلها يساعدني على ترتيبها الهدوء.

أما بالنسبة للوقت فلا وقت محدد لدي، يهمني فقط أن يكون ذهني صافي ومزاجي يسمح بالرسم وغالبًا يكون في فترة الصباح أو في نص الليل.

IMG_6553

– ما نوع الألوان التي تستهويك؟

الفحم والرصاص، وفي الفترة الاخيرة أحببت الألوان المائية لكن حتى الآن لم أجربها أو أدخلها في لوحاتي وقريبًا سأستعين بها.

 

– هل فكرتي يومًا باستخدام منتجات أخرى في الرسم غير الألوان؟ مثل الشموع والقهوة وغيرها؟

نعم، جربت القهوة وصوص الأكل لكن لم أنشرها لأنها مجرد محاولات ولم أصل لنتيجة مقبولة بالنسبة لي حتى الآن.

 

– هل جربتي الرسم الرقمي؟ وما رأيك به كـ فن؟

جربته لكن لم أحاول أن أتعلمه أو أتقنه كانت مجرد تجربة وأرى أنه أصعب بكثير من الرسم التقليدي.

هو فن جميل جدًا، لدرجة أن كثير من الرسومات لأول مرة أتوقعها صورة لكن أتفاجأ بأنها رسمة رقمية مليئة بالدقة والتفاصيل الجميلة.

 

– كيف ترين وضع الفنانين والفن في الوقت الحالي من ناحية تسهيل الامكانيات وأراء الناس؟

وضع جيد جدًا خصوصاً أنه أصبح هناك معارض للوحاتهم، والناس والمجتمع تعرفوا على الفن عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي التي سهلت الوضع على الفنانين والجمهور في التواصل والنشر ومحاولة التطوير المستمر وأيضًا عن طريق التفاعل معهم ودعمهم في حال حولوا فنهم لمشاريع، لكن مازال هناك فئة تحارب رسامين البوتريه من ناحية دينية.

IMG_6556

– برأيك ماذا ينقص الموهوبين في مجال الرسم في السعودية؟

الدعم الإعلامي، وأيضًا وجود معاهد وجامعات مختصة بجميع أنواع الفنون لتخرّج موهوبين أكاديميين.

 

– من مِن الرسامين مؤثرة رسوماتهم بالنسبة لكِ؟

بعيدة جدًا عن الرسامين العالميين، لكني أتأثر بأغلب الرسامين الذين أتابعهم بالانستقرام ويرسمون بأقلام الرصاص تلفتني تفاصيل الرسومات ودقتها وتجعلني أبحر في التفاصيل وما وراء الرسمة وتلهمني مثل: عبد الوهاب الحمد، بشرى العودة، مهند باعارمه، خلود ابراهيم، سهام الأهدل. وغيرهم كثر.

 

– هل تؤيدين أن فن الرسم في الوقت الحالي من الممكن أن يكون وسيلة لكسب الرزق! 

أكيد كل شيء في هذا الزمن أصبح من الممكن أن يكون وسيلة لكسب العيش، متى ما آمن الشخص بإمكانياته وقدراته وسعى لتطويرها واستثمارها بما يعود عليه وعلى غيره بالفائدة نجح في تحويلها لمشروع.

جملة (الفن ما يوكل العيش) انتهت “الفن يؤكل عيشًا وكيكًا وبقلاوة “_عبد الله جابر

IMG_6554

– أخطاء مررت بها ممكن أن يتلافاها غيرك فيتطور مستواه أسرع؟

الانقطاع عن الرسم لفترات وترك الممارسة لم يحسن من مستواي لذا نصيحتي لمن يحرص على أن يطور من إمكانياته أن يمارس باستمرار دون انقطاع حتى يلاحظ التطور الملحوظ في قدراته كرسّام.

 

– ما اهتماماتك الأخرى غير الرسم؟

الكروشيه، الميك آب، نقش الحناء والهير ستايل، تستهويني الهوايات اليدوية، كل الفنون أحب أن أشعر بها وأعيشها لتنعكس أحاسيسي فيها.

 

– هل فكرتِ أن تحولين كتاب أو قصة أو حتى أغنية للوحة؟

حاليا لا، لأنه بالنسبة لي تحويل الخيال إلى شيء محسوس صعب علّي حاليًا في هذه الفترة الوقت ربما لأني ما زلت أفتقد لبعض الأساسيات ومع الوقت أطمح للوصول لهذه الدرجة من الإبداع وأسعى لأن أصل لها مع الوقت.

 

– ما الذي اكتسبته مع كل لوحة رسمتيها إلى الآن؟

اكتسبت الصبر على الرسمة والاهتمام بالتفاصيل لأن حتى النقط الصغيرة تبرز جمال الرسمة وتفاصيلها المبهرة، سابقًا كنت أحاول أن أنهيها في أقرب وقت لكن مع الوقت عرفت أن كل ما أعطيت الرسمة من وقتي أكثر كل ما أعطتني هي بدورها نتيجة مبهرة أكثر.

 

– ما أكثر موقف أثر فيك، وجعلك تتمسكين بالرسم وتصلين إلى ما وصلتي إليه؟

ليس موقف بقدر ما هو رؤية مستقبلية لنفسي أراها بعد أن أشاهد إنجازات مبدعين آخرين ولما وصلوا له حاليًا وأقارن ما كانوا عليه وماصلوا له، وهذا يجعلني أطمح لأن أرى قدراتي المستقبلية التي أود أن أراني فيها لذا ما زلت أحسن من مستواي وأمارس أكثر.

IMG_6555

– هل تفكرين بالتطوير من اهتماماتك الأخرى مثل الميك اب والكروشيه؟

حاليا حقيقةً لا أحاول التطوير من بقية هواياتي أو أن أمارسها بشكل أكبر لأني أحاول التركيز على الدراسة والرسم، أما عن وقت ممارستي للكروشيه وغيره من الهوايات فأنا أقوم بها حين أمر في حالة الآرت بلوك التي يمر فيها الفنان.

 

– كيف حافظتي على دراستك وهوايتك؟

أحاول عادةً أن أترك أوقات فراغي للرسم وأيضًا نهاية الأسبوع والإجازات، لا أرى أن هواياتي أثرت على دراستي لأن أغلب نشاطي وإنجازاتي تكون في الاجازات حتى لا أتشتت ما بين الرسم والدراسة.

 

– هل أتتك عروض رسم لأحد معين مثلًا أو أغلفة كتب؟

نعم فتحت باب الطلبات فترة وأقفلتها حاليًا لانشغالي بعدة لوحات وبتطوير مهاراتي في الرسم، لكني أتمنى أن أحصل على فرصة لرسم غلاف كتاب أرى أنها فرصة عظيمة ليتعرف الناس على رسوماتي وموهبتي.

 

– يقول بيكاسو: “الرسم طريقة أخرى لكتابة الذكريات”، هل فعلًا الفنان يستخدم لوحاته ليعكس ويوثق ذكرياته أو مشاعره فيها؟

نعم بالتأكيد الرسم هو أفضل طريقة للفنان للتعبير عن كلماته وأفكاره، فاللوحة بها ألف كلمة وكلمة.

أغلب رسوماتي التي تكون خلفها قصة هي مجرد سكيتشات حين اكون متوترة او أريد تفريغ طاقة ، حينها أرى ما بداخلي بهذا السيتكش و اعتبره مرآة تعكس ما أشعر به.

 

– “ستبدأ الإنسانية بالتحسن عندما نأخذ الفن على محمل الجد كما الكيماء والفيزياء والمال” عبارة قالها إنسنت ليفي ما رأيك فيها؟

​مِن خلال الرسم ممكن نتعرف على حضارات وشعوب أخرى، ونكون تعلمنا واستمتعنا لأن لغة العين أسهل.

 

“الفن يمسح عن الروح غبار الحياة اليومية” مقولة قالها بيكاسو الرسّام والنحات الأسباني وأثبتتها لنا “فاطمة محمد” في لقائنا معها حين شاركتنا حياتها في فنها.

شاهد أيضاً

وزير النقل يوقع عقود تشغيل وصيانة الطرق في المملكة

سامية الشهري – الرياض:  وقع معالي وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي، في الرياض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *