قمة المعرفة

  • عهود اليامي

 

تشرفت بحضوري هذا العام قمة المعرفةفي دورتها الخامسة والتي تقيمها مؤسسةالشيخ محمد بن راشد آل مكتوموالمقامة في دبي وكانت تحمل شعارالشباب ومستقبل إقتصاد المعرفةحيث تطرقت القمة لعدد من المحاورواستضافت ١٠٠ متحدث ومتحدثة منجميع دول العالم والذين بدورهم ألقواالضوء على أهم العوامل المؤثرة علىإقتصاد المعرفة، ويقصد هنا بإقتصادالمعرفة: أي جعل المعرفة المحركالرئيس للإقتصاد وذلك بالإهتمام بجعلالتعلم ذاتي لدى الطلبة وأن يكونوامنتجين للمعرفة وليسوا فقطمستهلكين، كما تطرقت القمة لهذهالمحاور: إقتصاد المعرفة بين الماضيوالحاضر والمستقبل، دور الحكومات فيفي تمكين الشباب وإقتصاد المعرفة،أهمية مؤشر المعرفة العالمي في بناءمجتمعات المعرفة، التحول من استهلاكالمعرفة إلى إنتاجها.

فمن جانب التعليم تعددت الأبحاثوالمتحدثين الذين أكدوا على أهميةالتعليم والتدريب المتميز والمختلف عمّانقدمه الآن في مدارسنا وجامعاتنافالطلبة مايزالون يذهبون إلى المدارسولكنهم لا يتعلمون بالشكل المطلوبفنحن أوجدنا التعليم ولَم نوجد التعلم.

وكما ذكر د. سايزلج:لايمكن إيجادإقتصاد للمعرفة بدون تعليم وتدريبمميز ومختلف“.

وتحدثت الأميرة سمية بنت الحسن عنتجربتها الناجحة في جامعة الأميرة سميةبالأردن عن كيفية استثمار العقولوالتركيز على النوعية وليس الكمية .

وأشارت شذى شاهيد: حول الركود فيالمؤسسات غير الربحية فلابد من منحالشباب الفرص المناسبة للعمل.

أما عن أهمية الإعلام وتأثيره ذكر الدكتورعلي جابر انه لا يوجد اقتصاد للمعرفةبدون إعلام حيث أن الإعلام من أهمالوسائل التي تساعد في وجود ثقافةاقتصاد المعرفة كما أن هذا المجاليتطلب تطورسريع و مواكب ولابد مناستثمار قدرات الشباب خاصة في إيجادمحتوى ابداعي حيث أننا في الخليجنعاني من نقص كبير في المحتوىالإبداعي وذلك حسب ما تحدثت بهالشيخة فوز الصباح.

وما سبق كان بعضا من فيض فكانتالجلسات ملهمة ومفيدة و محفزه، وقدحصلت المكتبة الرقميةالسعودية علىالمركز الثالث في جائزة الشيخ محمد بنراشد المكتوب للمعرفة وفي مؤشرالمعرفة العالمية تقدمت دولة الإماراتالعربية المتحدة من المرتبة الخامسةوالعشرون إلى المرتبة التاسعة عشر .

وعلى صعيد آخر ما زال يزعجني فيبعض المؤتمرات والأحداث الخاصةبالعالم العربيأن أجد المتحدثين عربوحضور عرب ويكون الحديث باللغةالإنجليزية من وجهة نظري أي تطوروبناء نريد أن نحدثه في دولنا العربيةلابد أن يبدأ باعتزازنا بثقافتنا وهويتناالعربية والتركيز على ذلك في المؤتمراتالعالمية لأنها هي الطريقة التي سنصلفيها للعالم، فلا نجد في مؤتمراتاجنبيةأنهم يتحدثون بغير لغتهم الأم!

وأخيرا شكرا لكل القائمين على قمةالمعرفة لأننا بكم سنصل إلى القمة بإذنالله

لمحة سريعة

يقول الشيخ محمدبن راشد آل مكتوم: المستقبل لا يُنتظر بل يُصنع! “.

شاهد أيضاً

مجموعة حيث الإنسان أولاً تطلق حملة “صحة إنسان”

سارة الحارثي – جدة:  أطلقت مجموعة حيث الأنسان أولا حملة (صحة إنسان) بالتعاون مع وزارة …

تعليق واحد

  1. ماشاءالله كما عودتنا أ عهود في صياغة مقالاتها اكثر من رائعة بالتوفيق أ عهود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *