الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / ظاهرة تمزيق الكتب.. تتكرر كل عام

ظاهرة تمزيق الكتب.. تتكرر كل عام

سارة العبداللطيف-الرياض:

تعتبر الكتب المدرسية هي الوسيلة الأساسية لتعليم الأنسان منذ صغره، فيجب احترام هذه الكتب وتقديرها ولكن يلاحظ في السنوات الأخيرة انتشار ظواهر عدة مع الجيل الجديد، فكانت ظاهرة تمزيق الكتب في المدارس شيء يدعو للريبة و يجعلنا نتساءل  عن أسباب تصرف الطلاب بهذا التصرف كل سنة.

فقيام الطلبة بتمزيق الكتب في الطرقات، هل يعتبر سلوك إنتقامي لحالة الكبت والضغوط النفسية، التي قد يتعرض لها الطلاب أثناء فترة الاختبارات النهائية، أم يعتبر سلوك لم يتم التوعية اتجاهه؟

كما أفاد مصدر خاص بإنماء أ-ف مشرفة تربوية بمكتب التعليم في منطقة الرياض: بأنها ظاهرة متكررة من الطلاب تبرز في فترة الإختبارات مع نهاية كل فصل دراسي، وتلاقي عناية من الميدان التربوي في محاولة منهم لمعالجة السلوكيات السلبية من خلال تظافر الجهود من مكاتب التعليم وإدارات المدارس للوصول لحل لها، من هذه الجهود مثلاً حث المدارس على توفير حاويات مخصصة للكتب في ساحات المدارس ليتم الإستفادة منها لاحقاً بدلا من أمتهانها ورميها أرضاً، وتبذل إدارات المدارس جهوداً ملموسة برفع مستوى وعي الطلاب لأهمية تقدير الكتاب ومايحتويه من خلال لوحات إرشادية أو ندوات تقيمها المدرسة خلال الفصل الدراسي، ومع انتشار وسائل التواصل الإجتماعي أصبح الوصول للطالب وولي الأمر أسهل، واستخدام هذه الوسائل لتحقيق مشاركة المجتمع بجميع أطيافه لطرح الحلول وتسليط الضوء على السلوك المرغوب سواء كان ذلك من حسابات المدرسة أو حسابات الوزارة الرسمية.

فلابد أن تُنشر التوعية بين المجتمع و خاصة الأسر و طلاب المدارس بأن هذه الكتب ليست مجرد كتابات وسطور بل يوجد بينها كلام الله وآياته ويجب احترامها.

عن أبرار العوفي

شاهد أيضاً

يوم ترفيهي لأبطال مرضى الكلى بالرياض

أبرار السبر – الرياض: إيماناً من فريق أصدقاء الكلى التطوعي بمسؤليته المجتمعية وإنطلاقاً من هدف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *