الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / وصول المرأة السعودية إلى منصات العالمية

وصول المرأة السعودية إلى منصات العالمية

وفاء العصيمي- الرياض:
شهدت البلاد في العقد الماضي قفزات عملاقة في قرارات متعلقة بالمرأة السعودية تكللت بالنجاح، ولم تقتصر على النجاح فقط، بل معظمها توسطت منصات العالمية، ويعتبر هذا العام عام المرأة السعودية بلا منازع.

فتخطت انجازات المرأة السعودية ووصلت للعالمية في مجالات متعددة، فمنهم سيدة الأعمال الناجحة ، والباحثة والمخرجة ، والعديد من الأعمال الناجحة، وتحقيق الاستفادة للعالم أجمع من خلال ما وصلوا إليه من نجاح وتقدم.

ومن الجهود التي تفخر بها البلاد الباحثة السعودية “حياة السندي” الحاصلة على الدكتوراة من جامعة كامبريدج، وتمكنت من تطوير عدة وسائل لتشخيص الأمراض بطريقة بسيطة وليست مكلفة؛ وذلك بهدف تحسين الحالة والشروط الصحية في البلدان الفقيرة، كذلك الكاتبة “رجاء عالم” فازت في عام 2011 بجائزة البوكر للرواية العربية عن روايتها (طوق الحمامة)، وهذه هي المرة الأولى منذ إطلاق البوكر عام 2008 التي تفوز فيها كاتبة بالجائزة، وتتحدث رجاء في روايتها عن العالم الخفي لمدينة مكة المكرمة، وقد تم ترجمة العديد من أعمالها إلى الإنجليزية والإسبانية.

وفي الإطار السياسي فإن “نورة الفايز” هي أول إمرأة تصل لمنصب نائب وزير في السعودية، وقد ساهمت في العديد من الأبحاث التربوية والعلمية خلال مشوارها الأكاديمي والعملي، وحصلت “ريم أسعد” على ثالث أقوى شخصية عربية لهذا العام بحسب مجلة آراب بيزنس، وهي أستاذة وأكاديمية سعودية درست التمويل والاستثمار بجامعة Northeastern University بمدينة بوسطن وتخرجت بماجستير إدارة أعمال، تحاضر في الإقتصاد والشؤون المالية والمصرفية منذ عام 2008 في معهد دار الحكمة للنساء.

وهي أيضاً محللة اقتصادية وكاتبة مقالات في الاقتصاد بالصحافة السعودية، ولا ننسى بالذكر العالمة “غادة المطيري” رئيسة مركز أبحاث في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو الأميركية، والتي تم استخدام تقنيتها الجديدة (الفوتون الموجّه) لعلاج الأورام السرطانية دون عمليات جراحية.

ومن جهة أخرى أوضحت “أميرة  المولد” عضو هيئة الصحفيين السعوديين ومحررة بجريدة عكاظ “بأن تمكين المرأة من دخول العديد من المجالات ساهم بشكل كبير بتحقيق نقلة نوعية خاصة وأنها تحضى بدعم كبير من الحكومة الرشيدة التي كانت ولا زالت تولي المرأة الاهتمام كعضو فاعل في المجتمع، وشريك في البناء والتنمية”، ولم يتوقف الأمر عند نجاحها في ميدان العمل باختلاف تخصصاته وإنما أثبتت كفاءتها كقيادية يشار لها بالبنان.

وأضافت المولد إلى ذلك بشكل عام “فإن 2018 كان عام التميز للمرأة، حيث برزت نتائج دعم جهود التوطين من خلال التوسع في المجالات والاقبال عليها بشكل واضح، وعلى الرغم من أن البعض واجهن تحدي في انخراطهن في سوق العمل دون تأهيل من خلال دورات تدريبية إلا أنهن أثبتن مقدرتهن على تحقيق النجاح، واثبات قدراتهم في المجالات المتاحة بالخبرة المكتسبة على رأس العمل، وإجمالاً المرأة السعودية تملك الكفاءة في دفع عجلة التقدم.

وذكرت ختاماً قائلة: “شخصياً استشف مستقبل أكثر إشراقاً لها كشريك في مسيرة التنمية في ظل حكومتنا الرشيدة.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

جمعية المنصورة الخيرية تستضيف الحفل السنوي لتكريم المتفوقين

  علياء الناظري – الأحساء  تحقيقاً للمسؤولية الاجتماعية⁩‏ استضافت جمعية المنصورة الخيرية الحفل السنوي لتكريم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *