الرئيسية / HOME / مقالات / حروف من نور

حروف من نور

  • أسعد المحمدي

 

وخير جليس في الزمان كتاب، شطر للمتنبي أنشده في قديم الزمان،
وفي هذا الزمان جاء من يعارض هذا الشطر، والمعارضة مصطلح أدبي معروف لدى أهل الاختصاص يقصد به أن يقول الشاعر قصيدة في موضوع ما فيأتي شاعر آخر فينظم قصيدة أخرى على غرارها محاكيًا القصيدة الأولى في وزنها وقافيتها وموضوعها، فمبادرة حروف من نور حاكو وعارضوا هذا الشطر بطريقتهم الخاصة، وهنا أعني تلك المبادرة المباركة حروف من نور التي كان أصحابها ملهمين كالشعراء، بل لعلهم يفوقون الشعراء في إلهامهم، لأنهم لم يقولوا فحسب، بل قالوا وفعلوا، فهذه المبادرة قامت بتحويل الكتب للمكفوفين بطريقتهم الخاصة، وهي “طريقة برايل” ليتسنى للكفيف مواكبة مجتمعه ولا يكون بمعزل عن ما يطرحه أولئك الكُتّاب والمثقفون والمفكرون،
فأشعلوا لهم نور القراءة، وفتحوا لهم نافذة الكتب، تلك النافذة التي يبصر من خلالها الكفيف إلى ذلك العالم الفسيح، وبنوا للكفيف سُلَّم يصعد من خلاله لتلامس كفوفه كفوف المبدعين من الكتاب والمفكرين والمثقفين والروائيين فكان لزامًا على كل كاتب أن يشكر لهم هذه المبادرة الفريدة من نوعها و وأرجو من القائمين على هذه المبادرة أن تكون الكتب والروايات المستهدفة منتقاة بعناية فائقة، التي يشعر قارئها بأن كاتبها يقول له أقرأ وأرقى.
‏‫

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

تميز المرأة السعودية بالعمل الاجتماعي.. ماضِ وحاضر ومستقبل زاهر

دفاطمة بنت عبدالباقي البخيت   “التطوع قيمة أصيلة غُرست منذ القدم وتنمو مع الزمن، لتمثل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *