الرئيسية / HOME / مقالات / الهروب ليس حلاً

الهروب ليس حلاً

  • فوزية الشهري

أصبحنا نشاهد علناً توجه بعض الفتيات إلى منعطفٍ خطر يهدد الأمن والإستقرار، إذا افترضنا جدلاً وجود ظروفاً أدت إلى هذه الثورة ضد الاسرة والمجتمع فهي لاتبرر الطريقة الخاطئة لتجاوز هذه المرحلة، فتيات في ربيع العمر اتخذت منهن الجهات المستترة خلف مسميات حقوقية أدواتٍ لتحقيق مآرب أخرى ، حيث أصبح الدعم من تلك الجهات يُمارَس علناً بعدما كان التحريض يتم في الخفاء.

وهنا لابد من وقفة حازمة لقمع كل تلك الممارسات، بدءاً من التوعية بدور الأسرة في التنشئة السليمة والمرونة مع المتغيرات ومواكبة العصر مع الثبات على المعتقدات الدينية والحفاظ على الهوية الوطنية، مروراً بدور المؤسسات التعليمية والاجتماعية والوسائل الإعلامية في التوعية بخطر تلك الهجمات، مع إيجاد الحلول وتفعيل قنوات التواصل بين الأسرة والمجتمع.

أخيراً ندرك جميعاً أننا في المملكة العربية السعودية مستهدفون على كافة الأصعدة، ولكن بفضل الله ثم قوة التلاحم سنجهض كل مساعي العنف والتحريض ونبقى أمة شامخة بدينها ووطنها.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

ضبط و تطوير المجتمع الوظيفي

نسرين ابو الجدايل   كم هو جميل أن تكون بيئة العمل صحية إيجابية، محفزة، صالحة …

2 تعليقان

  1. عبدالله

    مقال حقيقي يعكس الواقع الذي نعيشه حاليا

  2. ابدعتي واجوزتي طرح رائع للقضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *