الرئيسية / الأخبار / أخبار التطوع / هيمنة الواقع الإفتراضي

هيمنة الواقع الإفتراضي

  • فوزية الشهري

في ظل ثورة وسائل التواصل الاجتماعية وطُغيانها على الحياة اليومية للأشخاص، وما أتاحته من فرص عديدة مثل تشارك المعلومات وسرعة الانتشار والتفاعل المباشر بين الأفراد، أصبح المستخدم ينتقي بيئة خاصة تناسبه وتؤيد اتجاهاته، وهذا يندرج تحت مبدأ الإنتقائية الذي يشير إلى أن إستخدام وسائل الإعلام يخضع لإعتبارات فردية وسمات شخصية، فالفرد حينما يختار مايتعرض له من محتوى يكون وفقاً لرغباته وميوله ويُطلق عليه التعرّض الإنتقائي؛ بالتالي فإن إدراكه للرسائل التي يتعرض لها يؤثر في طبيعة ردود أفعاله وتسمى هذه العملية بالإدراك الإنتقائي ؛ وبسبب هذا الإدراك فإن الشخص يتذكر فقط الجوانب التي تُعزّز أفكاره وتتفق معها ؛ مما يؤدي إلى تبنّي السلوك الإنتقائي بشكل مباشر.

وفي الفترة الأخيرة أصبحنا نشهد في مواقع التواصل حلبة للتحديات المثيرة، بعض هذه التحديات تحمل شعارات محددة كإيصال رسالة معينة والبعض الآخر ليس لها هدف بل تتجاوز أكثر من ذلك وتُلحق الضرر بالأشخاص لمجرد التقليد الأعمى، حيث نجد من حين لآخر تحدي جديد ينساق خلفه المتابعين ويُشعِل جنونهم !!

ومن المؤسف أن هذا الإنسياق المخيف يؤدي تدريجياً إلى تلاشي الشخصية وذوبانها حيث يصبح الإنسان فاقداً للهوية مُنقاداً لغيره، وهذا ليس بالضرورة يقتصر على المراهقين أو صغار السن بل تعدّى أثره للشباب وكبار السن أحياناً (القدوة) !!

وهنا نؤكد على أهمية دور التنشئة الأسرية والتربوية السليمة ورفع الوعي الإعلامي بذلك، والحرص على بناء شخصية قوية يصعب إختراقها؛ حتى نُخرج جيلاً واعياً يُحلّق بعيداً عن التبعية المُقيتة.

 

شاهد أيضاً

أنامل مبصرة مبادرة بتعليم حائل لذوات العوق البصري

علي الزهراني – حائل : نظمت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة حائل ممثلة في أندية الحي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *