الرئيسية / HOME / مقالات / زفرت أمل بين الخزعبلات

زفرت أمل بين الخزعبلات

  • حورية الغضباني

 

ها نحن بعد أن تجاوزنا كل هذهالعراقيل، فما دام في قلوبنا أمل سنحققالحلم؛ سَنمضي إلى الأمام ولن تقف فيدروبنا الصِعاب لندخل في سباق الحياةونحقق الفوز بعزمنا فاليأس والاستسلامليست من شيمنا، وجدنا هاهُنا لمرةوحدة فقط فلا مجال لـ الإستسلامواليأس ولا الأحباط والتراخي؛فسوفنحيأ الوحدة فالهلاك بنهاية المطافمحتومً لا مفر منه؛ فلنستمد القوىونجدد الإيمان بما نملك من هبات،فالأمل قنديل هذه الظلمات تملكنا لههو السببً الذي يجعلنا نحارب به ومنأجله إلى الرمق الاخير

لنحتضن أحلامنا من حين لـ أخر ؛ ونزفبها  نحو السماء على يقين بأنها ستمطربيوماً ما

 بين زفرات الامل بتحقيقها وخزعبلاتالفشل لتدميرها

أعتزوا جداً بأنفسكم بكونكم أشخاصاً لايختاروا أسهل الطرق، ولا يُؤمنوابالمستحيل؛ ولا يرضخوا لليأس؛ يعشقواالمغامرة ولا يخافوا الفشل.

فالنهاية أنتم أما أن تكونوا وميض أملوقنديل نوراً بظلمه أو مجرد خزعبلهيتبعها نوراً يزيل أثرها للأبد.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

ضبط و تطوير المجتمع الوظيفي

نسرين ابو الجدايل   كم هو جميل أن تكون بيئة العمل صحية إيجابية، محفزة، صالحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *