الرئيسية / الأخبار / أخبار التطوع / عربات الطعام تدعم التوطين ولكن ليس على حساب المواطنين

عربات الطعام تدعم التوطين ولكن ليس على حساب المواطنين

  • خالد الشغار 

 

تعتبر عربات الفود ترك التي أتشرت إنتشار واسعاً في الأونة الأخيرة خيار جيد لإصحاب رأس المال القليل للبداية بمشروعهم الذي يكفل لهم كسب عائداً مادياً يعود بالنفع لأبناء البلد، ويحد من نسبة البطالة ومنحت وزارة الشؤون البلدية والقروية التشريعات وفق لوائح الأنظمة المنصوص عليها مزاولة هذا النشاط إلا أن بعض أصحابها يستأون من بعض الإشتراطات التي تكفل حق حرم الطريق والزبون والبائع لتجنب الأخطار لاسمح الله.
 يجب الأخذ بعين الإعتبار قبل المزاولة لابد من إنهاء جميع الإشتراطات والتقديم على قسم التراخيص التي تتضمن الموافقة على ممارسة النشاط و معرفة المواقع التي يمنع فيها البيع وتجنبها، تنظيف العربة بإستمرار وإزالة العوائق كبقايا الأغذية والأتربة، مراقبة عدم وجود الأفات كالحشرات والطيور والذباب، إستخدام مياة الشرب الصالحة، إستخدام أدوات التنظيف المناسبة والعمل على أنظمة الغار لتجنب الخطورة.
المشكلة ليست في الإشتراطات بل بعدم معرفة المزاولين اللوائح بشكل جيد ومن الحلول المقترحة هي زيادة الوعي لإصحاب العربات من خلال تنفيذ حملات تثقيفية حول مزاولة هذا النشاط بدون أي عوائق.
 الإهتمام ليس مقتصراً على البلديات وتلقت دعماً من أمراء المناطق وسمو أمير منطقة يقف بنفسة لتلبية إحتياجتهم ومتطلباتهم
ومن قبله أنذاك سمو نائب أمير مكة قد تكفل بوضع        الحلولhttps://youtu.be/GDye9R5OWjM
ويطرح المواطنين شكاوى حول ألية أرتفاع أسعار المنتجات من قبل أصحاب العربات التي من المنطق أن تكون أقل من أسعار المحلات وهو ليس من إختصاص البلديات التسعير وإنما هي جهة رقابية وإشرافية، وبلا شك أن البلديات لاتضع شروطاً تعجيزية بقدر عدم معرفة كيفية تطبيقها.

شاهد أيضاً

مجموعة حيث الإنسان أولاً تطلق حملة “صحة إنسان”

سارة الحارثي – جدة:  أطلقت مجموعة حيث الأنسان أولا حملة (صحة إنسان) بالتعاون مع وزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *