الرئيسية / الأخبار / أخبار التطوع / ضبط و تطوير المجتمع الوظيفي

ضبط و تطوير المجتمع الوظيفي

  • نسرين ابو الجدايل

 

كم هو جميل أن تكون بيئة العمل صحية إيجابية، محفزة، صالحة للعمل، مستقطبة أصحاب الكفاءات و الخبرات و الراغبين في العمل الجاد و القيام بتطوير المنظومة التي يعملون بها.
وهذا لن يتحقق إلا بجملة أمور يتوجب التركيز عليها من قبل إدارة شؤون الموظفين في أي منظومة و أولها بل أهمها اختيار نوعية الموظفين (من الجنسين) المراد تعينهم و الذين يعتبرون الركيزة الأساسية في أي منشأة و اساس نجاحها يكون من خلال تعزيز ثقافة العمل الجماعي، الاحترام المتبادل بين جميع أفرادها على مختلف ثقافتهم ومن ثم العمل على اخضاعهم لعدة تقييمات مهمة نفسية و أخلاقية  قبل وبعد تعينهم و العمل على إعداد برامج تطويرية دورية عديدة اجبارية الحضور كي تساهم في تطوير شخصيات الموظفين، حيث أني أرى من وجهة نظري و بعد خبرة طويلة أن هذه التقييمات أصبحت ضرورية خاصة بعد انتشار بعض القضايا المزعجة التي تحدث في بعض المجتمعات الوظيفية والتي تناولتها وسائل التواصل الإجتماعي و التي تعتبر صوت المجتمع مثل: التنمر، العنصرية، التحرشات، العنف الوظيفي، اضطرابات الشخصية و غيرها من سلوكيات تؤثر سلبا بلا أدنى شك على بيئة و جودة العمل و الموظفين في حال عدم الأخذ بالاعتبار منذ البداية لهذه التقييمات وربطها مباشرة برئيس المنشأة دون تساهل واتخاذ إجراء فوري ضد كل من يخل بآداب العمل أو الإساءة للمنشأة أو العاملين بها و بهذا نضمن للجميع بإذن الله بيئة عمل صحية و مريحة و إيجابية خالية من المنغصات يتحقق من خلالها الأهداف المنشودة.

شاهد أيضاً

مجموعة حيث الإنسان أولاً تطلق حملة “صحة إنسان”

سارة الحارثي – جدة:  أطلقت مجموعة حيث الأنسان أولا حملة (صحة إنسان) بالتعاون مع وزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *