الرئيسية / مقالات / تشتت “مصداقية” وسائل التواصل الاجتماعي

تشتت “مصداقية” وسائل التواصل الاجتماعي

سارة العبداللطيف – الرياض:

يعرف في عصرنا الحاضر قوة تأثير وسائل الإعلام الجديدة وبالأخص وسائل التواصل الأجتماعي وكيفية تأثر الثقافات ببعضها من خلال هذه الوسائل، ولكن مصداقية ما يتداولة المستخدمين دائماً يتعرض للتكذيب والتصحيح، حيث يعتبر المركز الأول لنشر الإشاعات.

فكما أوضح الإعلامي والناشط الاجتماعي مشعل الزاهد ‏انه في ظل كثرة نشر الأخبار في وسائل التواصل الاجتماعية والإعلامية فإن نشرها قبل تداولها يتطلب المصداقية والدقة والمهنية قبل نشر أخبار زائفه تثير وتألب الرأي العام مما يتسبب بفقدان الثقة بين شرائح المجتمع؛ لذلك يجب التحري وأخذ الأخبار من مصادرها الرسمية خصوصاً في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تؤكد الدراسات أن مصداقية منصات الإعلام التقليدي هو الأفضل نسبة مقارنةً في وسائل التواصل الإجتماعي التي أصبحت محل تشكيك ومصداقية ضعيفة.

أيضاً أفاد خبير التقني جود عكاوي عبر برنامج “صباح الخير ياعرب” أن السوق تغير بعد برامج وسائل الإعلام الجديدة التي استحوذت على شريحة كبيره من مساحة الإعلان.

حيث تم عمل تصويت عبر برنامج “ Twitter” للمستخدمين بحيث ايهما لدية مصداقية أكثر؛ الإعلام التقليدي أم الإعلام الجديد، فنال الإعلام الجديد 74% والتقليدي 26%، ايضاً كان احدى التصويتات هو ايهما تصدق أكثر بين وسائل الإعلام: التلفزيون والصحف و وسائل الإعلام، حيث نالت وسائل الإعلام أعلى تصويت وهو 74% ، والصحف 7%، والتفزيون 19%.

فإن وسائل التواصل الاجتماعية لاتنحصر على الأخبار فقط بل حتى مصداقية المنتجات المعلنة لها من قبل المستخدمين. 

شاهد أيضاً

أهل العلم أحياء

سلطان بن هاشم الزهراني   ((السلام عليكم ورحمة الله وكل عامٍ وأنتم بخير، في المقابلات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *