الرئيسية / الأخبار / أخبار التطوع / ومن حُبِ التوتير ومواقع التواصل الاجتماعي ما قتل !!

ومن حُبِ التوتير ومواقع التواصل الاجتماعي ما قتل !!

  • ندى الشهري

 

سألتها، هل تتابعين ابنتك المراهقة، وفيس بوكها وتويترها وسناباتها ؟
قالت كلا لا أُتابعها، وأعطيتها ثقتي؟ تعجبتُ من جوابها وحرِتُ حقيقة !
ومن ثم قُلت لها: حسنا ولنفرض أنكِ أعطيتيها الثقة، لكن ألا ترين أنها مازالت في طورِ المراهقة وتحتاج
للرعاية، والرقابة ولو من بعيد ؟
هي مازالت غضة القلب والعقل والإهاب بالله عليكِ لا تتركيها في غاباتِ مواقعِ التواصلِ وحيدة دونما إشرافٍ  ومتابعه…!
قالت: سأفعلُ إن شاء الله.
أتعجبُ كيف يُسمح للمراهقات وصغار وصغيرات السنِ بإنشاء صفحاتٍ على الفيس والتويتر وغيرها،
دونما رقابةٍ من الأهل؟
ألا تخافون عليهم أيها الأهلون؟
نحنُ في زمنٍ مُخيف أغبر لا يوثقُ فيهِ بأحد مهما كان، وكائناً من كان؟ النساءُ ضعيفاتُ القلوب
بالفطرة،ومن لم تتسلح بمخافة الله، والتربية، لن تصمدُ في هذا العالم الهُلامي.
بالله عليكم أيها الأهلون اتقوا الله في فلذاتِ أكبادكم لئلا تقع في براثن من لايخاف الله في أعراض
المُسلمات!
حواء كوني قوية أبية وصامدة تقية نقية، ولا تثقي بأي أحدٍ هاهنا على صفحات التواصل الاجتماعي وغيرها.
وتسلحي بدينك وإيمانك وُتقاك وُطهرك…
إن كان لديكِ رسالة تفيدُ الناس في ديناهم وأخراهم فانشريها وإن كان لديك،علم نافع أو معلومة هادفة مفيدة فلا بأس!
أما أن تنشئي صفحاتك من أجل أذية الناس أو الانسياق وراء التُرهات والمواقع الهابطة ومشاهير الغفلة والندامة ، فأغلقيها فهو الأسلم  لنا ولكِ  !
الله الله يا آباءُ ويا أمهات في متابعة أبناءكم فالأغرار  دون متابعة ودون تربية سليمة وتوعية وتوجيه
ورعاية لن يصمدوا في هذه العوالم الهُلامية المُخيفة !

شاهد أيضاً

مجموعة حيث الإنسان أولاً تطلق حملة “صحة إنسان”

سارة الحارثي – جدة:  أطلقت مجموعة حيث الأنسان أولا حملة (صحة إنسان) بالتعاون مع وزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *