الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / العلماء لا يعلمون ماهي مسببات سرطان الدم الحقيقية

العلماء لا يعلمون ماهي مسببات سرطان الدم الحقيقية

منيرة الحمدان – الرياض:

اللوكيميا (ابيضاض الدم) هو ارتفاع غير طبيعي في عدد كرات الدم البيضاء حيث تبدأ مزاحمة عناصر الدم الأخرى من كرات دم حمراء وصفائح دموية، وتكون هذه الزيادة من كرات بيضاء غير ناضجة ولا تقوم بوظيفتها بشكل سليم والتي لا تقوم بوظائفها الطبيعية.

وبالنسبة لسرعة تأثيره على الجسم: فهناك لوكيميا حادة؛ وفيه تنشأ خلايا دم بدائية غير متطورة وهذه الخلايا غير قادرة على القيام بوظيفتها، وهي تميل إلى الإنقسام بوتيرة سريعة، وينتشر المرض بسرعة ويتطلب معالجة قوية ومشددة وبدون تأخير للعلاج، وهناك لوكيميا مزمنة وينشأ هذا النوع من سرطان الدم في خلايا الدم الناضجة (المتطورة) هذه الخلايا تنقسم وتتكاثر أو تتراكم ببطء أكثر ولها قدرة اعتيادية على العمل طوال فترة زمن معينة وبعض أصناف ابيضاض الدم المزمن لا تظهر أعراض معينة ويمكن أن يظل المرض خفيا وغير مشخص لبضع سنوات، وقد يُكتشف المرض بالمصادفة عند عمل تحليل للدم لأغراض أخرى.

وفق تصريح لوزارة الصحة فلا يعرف العلماء حتى الآن ما هي المسببات الحقيقية لسرطان الدم (اللوكيميا)، لكن يبدو أنه يتولد ويتطور نتيجة اجتماع عدة عوامل وراثية متنوعة وعوامل بيئية معا، لكن السرطان نفسه لا يورث.

وقال استشاري الأورام في مستشفى الحرس الوطني في الرياض الدكتور “أحمد العسكر” أنّ سرطان الثدي وأورام الغدد اللمفاوية السرطانية هي الأكثر انتشاراً بين البالغين في السعودية، فيما ينتشر سرطان الدم (اللوكيميا) أكثر بين الأطفال.

كما صرح الحساب الرسمي للشؤون الصحية لوزارة الحرس الوطني أنه يستقبل سنوياً أكثر من 2000 حالة أورام يشكل منها300 حالة سرطان الدم، وذكرت جمعية سند الخيرية بأنه يصاب في المملكة 1000 طفل سنوياً مابين سن الولادة حتى 13سنة بأورام خبيثة أبرزها سرطان الدم، وذُكر من قِبل مستشفى الملك فيصل التخصصي أن هناك 30% من مرضى سرطان الدم في المملكة لا يجدون متبرع قريب.

و تختلف الأعراض من مريض لآخر ولكن بشكل عام قد تحدث واحدة أو أكثر من الأعراض التالية مثل ارتفاع درجة الحرارة، تعرق ليلي، التهابات متكررة، فقدان الوزن، الصداع، ألم في المفاصل، نزيف دموي، كدمات على الجلد، تضخم الغدد الليمفاوية، الإعياء، وهناك عوامل الخطورة قد تزيد من إمكانية الإصابة باللوكيميا بنسبة أكبر منها التعرض لإشعاع عالي الطاقة من قنبلة ذرية أو مصنع للطاقة النووية، والتعرض لكيميائيات مثل البنزين أو الفورمالدهايد،وأيضاً إصابة أحد أفراد العائلة بسرطان الدم مسبقا ولكن هذا نادر الحدوث.

وبعض طرق علاج سرطان الدم تشمل العلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي، وأيضاً زراعة الخلايا الجذعية لاستبدال الخلايا المتلفة خلال العلاج الإشعاعي والكيميائي، وهناك العلاج المناعي ويعطى هذا النوع من العلاج لتعزيز مناعة الجسم، وترتبط طرق العلاج بعوامل أساسية هي العمر والوضع الصحي ونوع السرطان وما هي درجة انتشاره إلى أعضاء أخرى في الجسم.

وبالنسبة لمصابين اللوكيميا عليهم التأقلم والدعم المتواصل وتعاون المريض مع الفريق الطبي يساهم في تجاوز مرحلة العلاج، عن طريق الآتي تعلّم ما يكفي من المعلومات عن سرطان الدم لاتخاد قرارات بشأن صحتك، اسأل طبيبك عن
نوع اللوكيميا المصاب به وخيارات العلاج المتوفرة حتى تصبح أكثر ثقة عند اتخاد القرار لعلاجك.

عن منيرة الحمدان

شاهد أيضاً

“اسأل عني تحليل مخزون السكر”

علياء الناظري – الأحساء: إفتتح مدير الشؤون الصحية بالإنابة الأستاذ إبراهيم بن محمد الحجي، الحملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *