الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / ياسمين الفردان لــ”إنماء”: قصتي الثالثة خالية من الغراميات وأبطالها الرياضيات والنحو

ياسمين الفردان لــ”إنماء”: قصتي الثالثة خالية من الغراميات وأبطالها الرياضيات والنحو

إنماء الرياض:

بين رفوف مكتبتها التي تحوي مئات الكتب المتنوعة، قصص وحكايات وروايات لكتاب وأدباء كبار من مختلف أنحاء العالم، وبين كتبِ وروايات عده، وجدت نفسها منساقة في هذا العالم الأنيق بالفكر، الذي قادها نحو القصه الأدبية القصيرة.

طرحت القاصة السعودية ياسمين الفردان في العام 2006، كتاب “الطريق إلى الشهرة”، تلاها قصة”الجوهرة” في العام 2017، ثم قصة “مسرحية عليا” في العام 2018.

تقول الفردان في حديث لــ”انماء”: “كثير ما تنامى إلى مسامعي نصيحة القراءة، لكنها لا تأتي بالإجبار مطلقاً، واكتشفت لاحقاً أن المغرمون بالثقافة هم صناع التغيير، وحين خرجت قصة “الجوهرة” إلى النور لم تولد بالساهل، و من خلال غلافها عنونت رسالتي التي هي بين قوسين (الحق لا يموت)”.

وأضافت “لذلك كان لابد لقصتي الثانيه (مسرحية عليا)،من رسالة أخرى، فجاء عنوانها البارز (لا تثق بالغرباء سريعاً). القصة الأولى خرجت بمعاناه، أما القصة الثانية فهي فيض من السعاده ،وجاءت خيالية إجتماعية كوميدية، ومن يقرء القصتين سيجد الفارق كبيراً في تحول رؤيتي من قصص البالغين إلى قصص المراهقين أو الصغار، ولا يمكن لعمل أن يكتمل الا بوضوح رسالته وسلاسة لغته وبساطتها”.

ولفتت الفردان الى أن صناع الأدب الروائي والقصصي في مصر “أخذوني بشغف الى حياة الأدب، بل أنني لا أكتفي بقراءة بعض الكتب لمره واحده، ذلك ما أزاحني عن الحياة الاجتماعية قليلاً، لأن الكتابة الصحفية والأدبية مع مرور الأيام تصبح كمن يتعلم لغة مختلفه، فيحتاج لمعلومات جديده دائماً، ومفردات لغوية أكثر عمقاً، لذلك أكتب قصصي بــ اللغه العربية الفصحى، التي أجدها سيده اللغات”.

وبخصوص قصصها الجديد أوضحت” أعكف حالياً على كتابة أثنتا عشرا قصة منفصله، أهدف من خلالها الى توجيه رسائل متنوعه وكل قصه تختلف عن الأخرى، وسيكون لكل قصه بطل ورسالة، تتنوع القصص بين الدراما، والكوميديا الاجتماعية الخفيفة، والخيال. أما القصة الأبرز والتي ستظهر الى النور قريباً، فهي موجهه الى الكبار، وستتخذ الأسلوب الاجتماعي ،والفكاهي الكوميدي، والخيالي.وحالياً أكتبها بطريقة السيناريو والحوار، والبطل في الشخصية هو رجل شديد الذكاء، يتسم بالفراسة والنباهه، ويعيش في صراع كبير، بل معركه يخوضها مع الدخلاء على حياته، وفيهم النصابين، والكذابين، والأنتهازيين، والمنافقين، والحائمين حول ثروته وأملاكه، حتى تظهر بطلة العمل، فيبدء السيناريو بالتحول الى الكوميديا والمرح ويغير بطل القصة حياة البطلة التي تظهر فجأه في النصف الثاني بأسلوب مواد الرياضيات والكيمياء والنحو.

 

 

عن منيرة مبارك

شاهد أيضاً

تعليم الرياض يفعّل اليوم العالمي لغسل اليدين

إنماء _الرياض: بمناسبة اليوم العالمي لغسل اليدين اقام تعليم الرياض ندوة بعنوان غسل اليدين وقاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *