الرئيسية / الأخبار / “الأردوينو” نحو وعي تقني في البيئة المدرسية

“الأردوينو” نحو وعي تقني في البيئة المدرسية

مارية صندقجي – مكة المكرمة:

الأردوينو هو عبارة عن منصة مفتوحة المصدر يتم استخدامها لبناء المشاريع الإلكترونية، ويتكون الأردوينو من لوح دوائر كهربائية قابل للبرمجة، بالإضافة لجزء يتعلق بالبرمجة عبارة عن بيئة تطوير متكاملة تعمل على الكمبيوتر، ويتم استخدامها لكتابة وتحميل الأكواد البرمجية من الكمبيوتر إلى لوح الأردوينو، وقد أصبحت ألواح الأردوينو شائعة إلى حد ما مع الأشخاص حديثي العهد بالتعامل مع الإلكترونيات لأسباب منها أنَّه لا يحتاج الأردوينو إلى قطعة مستقلة من العتاد (تسمى المبرمج) لتحميل الأكواد البرمجية إلى اللوح- وإنما يمكن استخدام وصلةUSB للقيام بذلك.

بالإضافة لذلك تستخدم بيئة التطوير المتكاملة الخاصة بالأردوينو نسخة مبسطة من لغة C++ مما يسهل تعلم عملية البرمجة، كما يقدِّم الأردوينو تصميم شكلي قياسي يقوم بتقسيم وظائف المتحكم الدقيق على شكل حزمة يسهل الحصول عليها واستخدامها.

تم تصميم الأردوينو بجزئيه: العتادي (hardware) والبرمجي (software) ليناسب المصممين المحترفين، والمبتدئين لتحقيق اهتمامهم بإنشاء بيئات أو مشاريع تفاعلية، كما يستطيع الأردوينو التفاعل مع الأزرار، والديودات الضوئية، والمحركات، ومكبرات الصوت، ووحدات تحديد المواقع بالأقمار الصناعية (GPS)، والكاميرات، والإنترنت، وحتى الهاتف الذكي! إنَّ هذه المرونة في التفاعل بالإضافة إلى أن برنامج أردوينو مجاني وألواح العتاد الخاصة به رخيصة، وأيضاً سهولة تعلم التعامل مع عتاد الأردوينو وبرمجياته، كل هذا أدى إلى مجتمع ضخم من مستخدمي الأردوينو قاموا بكتابة الأكواد البرمجية والتعليمات الخاصة بعدد ضخم ومتنوع من المشاريع المبنية على أردوينو.

يستخدم الأردوينو لصناعة الإلكترونيات مثل الروبوتات، وقد شجَّع التعليم في المملكة العربية السعوديَّة على التثقيف الإلكتروني من خلال عقد دورات تدريبية لطلاب المدارس تهدف إلى فهم الجيل الواعد للعالم الافتراضي الجديد، وتطوير منصاته الالكترونية والإبداع في خلق مشاريع تنموية تساعد في حل مشكلات معينة أو تحسين الأداء الجيد.

الجدير بالذكر في مستجدات مشاريع الأردوينو التعليمية تمكُّن طالبات من المرحلة الابتدائية من برمجت روبوتًا عن طريق “الاردوينو” في قرية “رحيب” التابعة لمنطقة تبوك، وقالت المعلمة المشرفة على المشروع عبير صالح البلوي: “إن الروبوت الذي أطلق عليه اسم (السيد رحيب) عبارة عن روبوت ناطق قابل للتطوير، ومبرمج عن طريق الاردوينو، ويمكن التحكم فيه بواسطة البلوتوث، وتطبيق خاص له على الأجهزة الذكية. وتمت عملية التركيب التي استغرقت قرابة الأسبوع من قِبل طالبات الصف السادس الابتدائي في ابتدائية قرية رحيب بعد تعليمهن البرمجة البسيطة على الاردوينو، وتعريفهن عليه”.

وعليه نذكر أن المملكة العربية السعودية تخطو خطوات سريعة في تنشئة جيل برمجي مواكب لمتطلبات العصر الجديدة، ومن أهمها استخدام الأردوينو كعقل مفكر في أي مشروع الكتروني.

الروبوت

 

لوح الأردونيو

شاهد أيضاً

وزير النقل يوقع عقود تشغيل وصيانة الطرق في المملكة

سامية الشهري – الرياض:  وقع معالي وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي، في الرياض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *