الرئيسية / الأخبار / أخبار التطوع / ما لا تدركه ُ العينُ المجردة

ما لا تدركه ُ العينُ المجردة

 

  • عهود آل مسعود الدوسري
قد يظنُ الكثير بأنَ الحياة رغدها بالمياه الراكدة و تقلب الأحوالِ من الأصعب للصعب هو تابوت الانهيار.
ولكن ثمةَ حقيقة لايبرهنها الإدراك البسيط المتناول ولكن دلالة وجودها هي نتيجة مايخلفه ذلك الانهيار من تغيرات لا تصدق وجوداً في كلٍ منا ؟
المرء تقاس قوته بجلده على مضاضة الأيام إن لم تكن ماراً بزعزعة و ارتفاعاً و نزول لن تكون لك القدرة على استطعام الحياة، تخيل معي أن تكون الحياة ذات نسق و احد لا يعتريها اختلاف ، يومك مثل الذي سبقه و تلك السنة مشابهة القادمة، أي معنى للحياة سينتج من هذه الاستدامة المتشابهة؟
لذا تشّكر النائبات لإنها صنعت من أيامك اختلافاً لذاذته في التفاني و البذل، و قد تكون جردتك من كينونة ما أنتَ بهِ حالم. ّ و لكن قلدتكَ بشخص ٍ آخر لم تدرك له شأن في يوم ٍ من الأيام و هذا هو كسبك َ من مضمارها.
وأخيراً، لكل الصعوبات التي لها أشكالاً كُثر، قُبلة شكر لأنها أعطتني عِبراً بيدٍ سخية و لم تبخل عليّ بتكريسها على هيئة أساسات حياتية ومنها شيدتُ صروحاً من التجاربِ عالية لا يعتريها سوى صفو َ السحاب معلناً الانتصار.
تذكر في كل لحظة صعبة ثمة عبرة تبصر بها و تريث، لإنها لا تدرك بالأعيان المجردة.

شاهد أيضاً

تعاون السلي يطلق 42 حافلة للعمرة الرمضانية الثانية

لمى الخليفة – الرياض :  أقام المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالسلي في مدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *