الرئيسية / الأخبار / أخبار التطوع / خُلق الإنسان في كبد

خُلق الإنسان في كبد

  • هياء عبدالله آل جميل 

أصبحنا نرى في الآونة الأخيرة من كثرة التذمر في مجتمعنا وحتى المجتمعات الأخرى وكأننا خُلقنا من أجل أن نعيش فقط حتى نَسعد في حياتنا ونسينا قول الله {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ} ولا أعلم حقيقة ما

إذا كثرت النِعم صغر علينا رؤيتها أو حتى لا ننقل للناس النِعم التي لدينا.

لاشك أن أي إنسان يمكن أن يشكوا ولكن بشيء من المعقول وليس أن يشكوا من أمر لا يستدعي ذلك في

حياته التعليمية أو الاجتماعية وغيرها وهي عاده سلبيـه تجعل الجميع يـنفر منك ولو شاهدنا الأشخاص الذين يستمعون لمثـل هؤلاء إما يكونوا أصبحوا مثلهم متذمرين ويرون فقط الجوانب السلبية من حياتهم أو

يعكروا صفو يومهم بهذه الأفكار التي لا أصل لها.

ومن الأمور التي يجب علينـا أن نعلمها أن التذمر يؤثر على الصحة النفسية والعقلية أيضا بالإضافة إلى عدم الإحساس بالنِعم اللي تحيطُ بك؛ فالصحة نعمة لا يشعر بها إلا المريض و المنزل لا يشعر بنعمته إلا المُشَرد و لا ننسى أيضا الأمن وهي النعمة التي تفقدها بعض الدول الآن بالإضافة إلى الاستشعار بالنعمِ هي نعمة بحد ذاتها لأنها تعطينا نوعاً من الراحة النفسية والطمأنينة وسعادة القلب والرضا التام بما كتبه الله لنا.

التفت نحو النِعم التي من حولك شاهد ظروف غيرك و ابتعد عن الأشخاص السلبييـن المحيطين بك انظر للحياة بإيجابيه أكثر ، تفائل فالحياة تسير أمامك ركز على الجوانب المضيئة من حولك فليس كُل الناس تعيش الحياة مِثل ما تُـريد .

شاهد أيضاً

مجموعة حيث الإنسان أولاً تطلق حملة “صحة إنسان”

سارة الحارثي – جدة:  أطلقت مجموعة حيث الأنسان أولا حملة (صحة إنسان) بالتعاون مع وزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *