الرئيسية / الأخبار / أخبار التطوع / “التحول الرقمي لأعمال الدفاع المدني” نحو مجتمع معرفي وتقني .

“التحول الرقمي لأعمال الدفاع المدني” نحو مجتمع معرفي وتقني .

وصال الإمام-الرياض: 

بتنظيم المديرية العامة للدفاع المدني افتتح مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية الأمير الدكتور بندر بن عبدالله المشاري ، أعمال الملتقى الرابع لتقنية المعلومات “التحول الرقمي لأعمال الدفاع المدني”، بنادي ضباط قوى الأمن الداخلي في الرياض، وبحضور مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان العمرو.

حيث قال بكلمته بعد رفع  خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء،  : تواجه المديرية العامة للدفاع المدني العديد من التحديات ومنها النمو الحضاري والاقتصادي الذي تعيشه المملكة في ظل الرؤية الطموحة رؤية 2030، ولمواكبة هذا النمو؛ فإن الأمر يتطلب تنفيذ مبادرات ومشاريع تقنية لتوفير خدمات وأنظمة وتطبيقات إلكترونية، تخدم الأعمال الإدارية والمالية والميدانية بكافة مديريات المناطق، بالإضافة إلى أن هناك تحديًا آخر، يتمثل في التحديث المستمر والمتسارع في مجال تقنية المعلومات.

ومع هذه التحديات؛ فإنه يُتطلب تطوير خطة استراتيجية للتحول الرقمي بما يلبي احتياجات هذا الجهاز في شتى المجالات وبما يتوافق مع تطلعات المستفيدين منه سواء من (الجهات الحكومية، الأفراد، قطاع الأعمال، والمنسوبين)؛ من خلال طرح العديد من المبادرات التقنية التي تنفذ وفقًا لأحدث المواصفات والمعايير العالمية لتعزيز التحول الرقمي والتحول إلى مجتمع معرفي وتقني، ينعكس أثره الإيجابي على كل الأعمال.

كما أوضح مدير الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالدفاع المدني العميد مهندس محمد بن عائض العمري، أن أعمال الملتقى تأتي في إطار خطة استراتيجية طموحة لتعزيز الاستفادة من تقنية المعلومات في الارتقاء بجودة خدمات الدفاع المدني، وتنفيذ عدد كبير من المشروعات التقنية بأعلى المواصفات والمعايير العالمية؛ للتحول إلى مجتمع معرفي وتقني في جميع أعمال الدفاع المدني؛ ولا سيما الأعمال الميدانية.

 

 

شاهد أيضاً

مشاركة كشافة تعليم الطائف بخدمة الزوار والمعتمرين بالحرم المكي

سارة الحارثي – الطائف:  شاركت كشافة إدارة التعليم بمحافظة الطائف للعام الثاني على التوالي يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *