الرئيسية / الأخبار / أخبار التطوع / 50% من وفيات الأطفال أقل من ست سنوات ناتج عن حوادث السيارات

50% من وفيات الأطفال أقل من ست سنوات ناتج عن حوادث السيارات

ندى حسين – الرياض

من الأمور التي لا خلاف فيها أو نقاش سلامة أطفالنا، وهو حق من حقوقهم واجب علينا أن نوفيه، لكن الإحصائيات تقول أن الآلاف من الأطفال حول العالم هم أكثر ضحايا الحوادث المرورية من حيث الوفاة أو الإصابة بسبب الإهمال في عدم وضع مقاعد السلامة لهم والتي تبقيهم في أمان من كل ذلك.

احتياج الطفل لمقعد السيارة الخاص به يكون منذ ولادته وخروجه من المستشفى وحتى سن 12 عاماً، وبحسب عمر الطفل ووزنه يختلف نوع المقعد الذي يناسبه ويتم اختياره له، حيث يوجد ثلاثة أنواع للكراسي: كرسي الرضيع بمواجهة خلفية حتى عمر السنة والنصف، كرسي الأطفال بمواجهة أمامية حين يكون عمر الطفل سنة ونصف، كرسي الأطفال لمن لا يستطيعون الجلوس في مقعد السيارة.

وفق إحصائيات عالمية فإن حوادث السيارات هي السبب الأول لموت الأطفال من سن 1-12 سنة، بينما تبلغ النسبة 50% للأطفال أقل من عمر سنوات الذين ماتوا في حوادث السيارات ولم يكونوا في مقاعد السلامة الخاصة بهم، بينما 80 – 95 % من الذين توفوا كانوا في مقاعد السلامة ولكن لم يكن استخدام المقعد صحيحاً.

وللاستخدام الصحيح للكرسي يتم تثبيته في منتصف المقعد الخلفي للسيارة بحيث لا يتحرك لأكثر من 2 سم في أي اتجاه، ثم الحرص على تثبيت الطفل بالكرسي بشكل سليم والتأكد من وجود حماية جانبية لرأس الطفل، وبالمقابل فإن الاستخدام السيء للكرسي قد يجعله مصدر خطورة وضرر للطفل.

يتحقق ذلك من خلال تدريب الأطفال منذ الصغر على استخدام كرسي السيارة، وتوفير احتياجاتهم بما فيها ألعابهم والوجبات الخفيفة، ومن أكبر الأخطاء الشائعة هو وضع الأطفال في المقعد الأمامي للسيارة أو حمله أثناء القيادة، لأن ذلك يعرضه للإصابة المباشرة والتي قد تكون خطيرة عند الحوادث، كما أن الخطر يكون مضاعفاً في حالة وجود الوسادة الهوائية، كذلك أحزمة الأمان في السيارة مخصصة لحد أدنى من الطول يبلغ 145 سم.

الحفاظ على سلامة الأطفال داخل المنزل لا يقل أهمية عن الحفاظ عليهم خارجه، متابعتهم والانتباه لحركتهم السريعة يجنبهم التعرض للكثير من المخاطر.

شاهد أيضاً

مجموعة حيث الإنسان أولاً تطلق حملة “صحة إنسان”

سارة الحارثي – جدة:  أطلقت مجموعة حيث الأنسان أولا حملة (صحة إنسان) بالتعاون مع وزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *