الرئيسية / مقالات / ابتكار المشاريع التنموية

ابتكار المشاريع التنموية

  • سعيد الزهراني

يعتبر المجتمع الاساس والبنية التحتية لكل مشروع تنموي فمن خلاله تبتكر المشاريع ومن خلاله تستمر وبه ينجح ويتطور وهذه العناصر عناصر اساسية حتى نستطيع من خلالها وضع ايدينا على احتيجات المجتمعات، لتظهر الأفكار التنموية ويتم صياغتها في مشروع تنموي ويتم تحديد عناصره واركانه واحتياجاته ومن ثم يتم التخطيط له وتحديد ميزانيته وفريق العمل وتخصاصته وتوزيع الاعمال وفق القدرات وزرع روح المنافسة بين الفريق للإبتكار والإبداع داخل الايطار العام للمشروع وعدم الخروج منه إلا بما يناسبه.
والبدء في مراحل الإعداد والتجهيز له وقد تكون الامكانات المالية قليله ولكن من خلال العمل الجماعي وتوحيد الأفكار نستطيع تنفيذه واخراجه بشكل جميل ونجاح مبهر يجعل استمراريته من قاعدة نجاحه.
ولاشك أن كل عمل بشري تضل فيه النواقص والثغرات محتمله بشكل كبير ومن هنا تأتي مرحلة ما بعد التنفيذ وهي مرحلة هامة تبدأ منذ البدء في الاعداد والتجهيز وهي وضع المعايير لتحديد نسبة النجاح وتحديد الاخطاء التي وقع فيها الفريق وما اعترى العمل من نواقص وثغرات ليتم من خلالها تطبيق مرحلة القياس بعد تنفيذ المشروع من خلال اجتماع فريق العمل لتقييم البرنامج من خلال المعايير التي تم تحديدها لنسب النجاح وكذلك البعد عن التعالي والغرور من خلال ردود الافعال بنجاحه من المجتمع وجوب استحضار كلمات النقد الهادف والاستفادة منها في سد الثغرات في استمراية المشروع وتتميته وتوطيره .
كل ما ذكر أعلاه يحتاج إلى تدريب وتاهيل وكذلك إلى نماذج يتم اعدادها من خلال الاحتياجات كاستمارات التخطيط وكتابة والافكار ونماذج استطلاع الأراء ونماذج المسوح الاجتماعية التي تحدد احتياجات المجتمع وكذلك المراصد لجمع المعلومات.
ومن أهم العناصر التعاون بين أفراد العمل والتفاهم ووضع لوائح تنظيمية وتنفيذية تحدد العلاقات والصلاحيات وكذلك العقود خاصة فيما يتعلق بالشراكات وحفظ حقوق العاملين والمنظمين أو الجهة الاجتماعية التي يقع على عاتفها تنفيذ المشاريع التنموية.

شاهد أيضاً

ابشر .. فرجت!

عهود اليامي   شهدنا خلال الأيام الماضية جمال وتكاتف وانسانية الشعب السعودي، الذي ساهم أفراده بتفريج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *